أم رياض.. خنساء اليمن

18/03/2018
ليس عبثا أن تشتهر باسم العنقاء فتحمل ما أصابها مستحيل أو شبه مستحيل يمنية من تعز اسمها دولة ثابت تلقب بأم رياض تجتمع هنا نساء يعرفنا أو سمعنا بها بتعزيتها وكذلك لتكريمها لأنها تقدم مثالا نادرا على الصبر فقد قتل أربعة من أبناء العنقاء ام رياض في اشتباكات مسلحة وفقدت أيضا حفيدين قضى أحدهم بقذيفة والثاني قناصة أما زوجها فقد أصيب بجلطة ومات حزنا وكمدا على أولاده وكأنما أصابه العنقاء غير كاف فقد كانت أسرتها تملك منزلين ولكن في ظل الحرب التي لا تزال رحاها تدور لتلتهم ما تبقى من مقدرات الناس دمر المنزلان وآخرون حولتم الحرب إلى نازحين وباحثين عن مأوى مثل سمير مهدي الذي عاش بجوار منطقة قصر جمهوري في تعز حيث أخرج مع آخرين قسرا من منازلهم لتصبح المنطقة ثكنة عسكرية وبعد تحرير المنطقة من المسلحين عاد إلى منزله ليجده وقد دمر ومسوى بالأرض يعد اليمن واحدا من أسوأ الأماكن في العالم للعيش فالقصف المستمر وقتال الشوارع والغارات الجوية تشكل خطرا مباشرا على حياة الناس وممتلكاتهم وفاقم العنف والنزوح والمرض معاناة الناس مع تعذر وصول المساعدات الضرورية للبقاء على قيد الحياة مثل الغذاء والمياه النقية والأدوية والتعليم إضافة إلى انعدام السلام والأمن