كيف تشكلت الحروب والتحالفات في سوريا؟

17/03/2018
يعد مشهد الحرب في سوريا أحد أكثر مشاهد الحروب تعقيدا في العصر الحديث حروب مباشرة أو بالوكالة نستعرض تحالفات هذه الحروب وكيفية تشكيلها ففي البداية كانت المظاهرات السلمية وواجه النظام بقمع شديد ما دفع بضباط منشقين لتشكيل الجيش الحر لحماية المتظاهرين في يوليو تموز عام 2011 توسعت سيطرة الجيش الحر وخرجت مناطق كثيرة عن سيطرة النظام فتدخل حزب الله اللبناني وبطبيعة الحال كان لإيران دور دائم في هذا المشهد إذ دعمت النظام بالقوات والمال ستشكل محور النظام وإيران وحزب الله تضاف إليه ميليشيات شيعية عراقية وأفغانية ليأخذ المحور بعدا طائفيا إسرائيل كانت تتحفظ على تمدد إيران وحزب الله جنوب سوريا وجهت ضربات كثيرة تجاوزت المائة غارة خلال سنوات الثورة يرى باحثون أن النظام كان في حاجة إلى تبرير حربه على المعارضة فستخدم حجة الإرهاب أصدر الأسد عفوا عن مجموعة ممن يوصفون بالمتشددين من سجن صيدنايا ثم دخل طرف آخر تشكل من تنظيم الدولة وجبهة النصرة قبل أن يحدث خلاف بينهما لاحقا بدأ تنظيم الدولة في التوسع على حساب المعارضة وهنا كانت المعارضة تقاتل على عدة جبهات جبهة النظام وإيران وحزب الله إضافة إلى جبهة تنظيم الدولة وسط اتهامات للنظام بتسهيل تنقل اللوجستي لتنظيم الدولة لمحاربة المعارضة شمال سوريا في المناطق ذات الأغلبية الكردية برزت وحدات الحماية الكردية وبدأت بتوسيع سيطرتها واتهمت بتهجير سكان المناطق العربية لتكوين ما أطلقت عليه تلك القوات روج آفا وتعني غرب كردستان واشنطن تحالفت مع قوات الحماية الكردية المنضوية في ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية لمحاربة تنظيم الدولة فسيطرت هذه القوات على مساحات واسعة من البلاد هذا الأمر أثار حفيظة تركيا فتدخلت بدعم قوات من المعارضة لتشكيل قوات عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية لإيقاف التواصل الجغرافي لمناطق سيطرتها بعد تدخل واشنطن وخسارة النظام أمام المعارضة تدخلت روسيا في سبتمبر فأصبحت التحالفات في سوريا على الشكل التالي أولا روسيا والنظام وإيران وحزب الله ثانيا الولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا يدعم قوات سوريا الديمقراطية إضافة إلى فصائل من الجيش الحر والمعارضة كونت درع الفرات وغصن الزيتون المدعومة من تركيا في شمال سوريا أما تنظيم الدولة فقد هزم في أغلب المناطق كما تحالفت قوات الحماية الكردية مع الروس والنظام في بعض المناطق ومنها تل رفعت والقامشلي أما فصائل المعارضة في الجنوب فهي مدعومة من تحالف بقيادة الولايات المتحدة ليوضح كل ما سبق ربما مدى التعقيد الذي وصلت إليه الحرب في سوريا