فضائح خطيرة ضد جورج نادر تكشفها تحقيقات مولر

17/03/2018
وثائق وحقائق جديدة تكشفت في تحقيقات التدخل المحتمل لروسيا في الانتخابات الأميركية لمصلحة حملة الرئيس ترامب 2016 صحيفة الواشنطن بوست نقلت عن وثائق تعود إلى محكمة خاصة أن رجل الأعمال اللبناني الأميركي جورج نادر وهو المستشار الخاص لولي عهد أبو ظبي أدين بنقل مواد إباحية للأطفال قبل سبعة وعشرين عاما وتظهر هذه الوثائق أن نادر أوقف لمحاولات جلب أفلام فيديو إباحية للأطفال إلى أميركا حين كان يعمل في قطاع النشر وقد وجدت الأجهزة الأمنية فيديوهات إباحية للأطفال داخل حمامه الخاص عام 88 إلا أن تدخل شخصيات ذات نفوذ في المحكمة لمصلحة نادر عام 1990 بإبراز دوره في محاولات تحرير رهائن أميركيين في لبنان خفف عقوبته وتذكر الصحيفة مديحة جيمس بيكر وزير الخارجية الأميركي في عهد بوش الأب لنادر لمساعدته الفعالة والسرية لمصلحة الأمن القومي وتذهب مجلة نيوزويك إلى التأكيد أن قضية جنائية إباحية ضده في فيرجينيا رفضت حتى قبل بدء محاكمته وأسقطت التهم عنه وفي سجل نادر القضائي تعثر نيوزويك على إدانة له عام 2003 بعشرة اعتداءات تحرش جنسي بقصر في جمهورية التشيك لكنه نجا منها بترحيله من براك جورج نادر أصبح شاهدا لتجاوبه مع المحقق روبرت ميلر في ملف التدخل الروسي لدعم ترامب وهو عراب ما يعرف بلقاء جزر سيشل السري الشهير وقد أقر للتحقيق بالمساعدة على لقاء مؤسس شركة بلاك ووتر إريك برينس وفد إماراتي ومستثمر روسي مقرب من بوتين عام 2017 بهدف فتح قناة سرية بين ترمب والكرملين رصيد نادر حافل بالغموض والألغاز ليس فقط برائحة الصفقات التجارية المثيرة للجدل في الشرق الأوسط وعلاقاته مكشوفة مع إسرائيل وإنما أيضا بانحرافاتها الأخلاقية السلوكية التي فضحت في هذه الوثائق وهي التطور الأحدث في الملف ما استدعى التساؤل الواشنطن بوست عن كيفية وصول نادر العام الماضي إلى كبار المسؤولين في البيت الأبيض بمن فيهم صهر الرئيس ترامب كوشنير وهو يحمل سجلا مليئا بحوادث مماثلة