وقف إصدار بطاقات للاجئين السوريين في إسطنبول

15/03/2018
سريعا يمضي نمط الحياة في إسطنبول على نحو يصعب على أبناء المدينة أنفسهم مواكبته ويصعب الأمر أكثر على أولئك الذين تركوا بلادهم مضطرين فوجدوا في هذه المدينة المترامية الأطراف يزن واحد من أولئك الشباب السوريين الذين دفعتهم أسباب مختلفة للجوء إلى تركيا كان يعلم أن الحياة هنا ستكون صعبة لكن الأمر فاق كل توقعاته يعيش مع سبعة أشخاص في بيت صغير يشتركون في تحمل كلفة استئجاره كان يعمل في شركة لتصنيع المصاعد لكن حادثا مؤسفا وقع له فيها منعه من العمل هناك أو في أي مكان يتطلب بذل مجهود كبير في حمل البضائع ونقلها لكن الحياة لم تكن بتلك القسوة مع الجميع البعض الآخر من اللاجئين السوريين وجد فرصة لتأسيس عمله الخاص فانتشرت الكثير من المحال السورية خاصة محلات الأطعمة التي أصبح يرتادها كثير من الأتراك أنفسهم وفيما يخص الخدمات الطبية فإن الحكومة التركية تقدم العلاج لحملة هوية اللاجئ المؤقتة مجانا لكنها توقفت عن إصدارها في إسطنبول للحد من قدوم اللاجئين إليها وتقدم أيضا فرصة للالتحاق بالمدارس والجامعات دون مقابل لكن كثيرين يعجزون عن ذلك بسبب غلاء مصاريف المعيشة