إدلب.. الممثل الشعبي للمهجرين من كل سوريا

16/03/2018
هجر علي من دمشق وحطت به الرحال في مدينة إدلب افتتح متجرا لبيع الحلويات الدمشقية البعد عن مدينته زاده شوقا إلى عبق ياسمين الشام وجمالها فهي حاضرة في قلبه على الدوام من الحلويات الدمشقية وألبان الحمصي إلى مأكولات داريا فإدلب أصبحت اجتماعيا تمثل القطر السوري كله جاؤوا من جميع المحافظات السورية يحملون ذكرياتهم بأوجاعها وأفراحها في إدلب يقصدون معالم محددة تشعرهم ولو من بعيد وكأنهم يعيشون في مسقط رأسهم أكثر ميؤلمهم أنهم غرباء عنوة في وطنهم في إدلب تكونت بينهم علاقات قربى وتقاسموا هموم الحاضر وآمال العودة يوما إلى حياتهم الطبيعية وإلى الديار سبع عجاف قد انقضت من عمر الثورة السورية والاف المهجرين يعيشون على أمل عودة قريبة لبيوتهم أمل تجدده ذكريات الماضي بلال فضل الجزيرة مدينة إدلب