ملايين الأطفال باليمن مهددون بالحرمان من التعليم

15/03/2018
أربعة ملايين ونصف مليون طفل في اليمن معرضون لخطر فقدان عامهم الدراسي بسبب عدم دفع رواتب الكوادر التعليمية وهذا يعرض هؤلاء الأطفال إلى مخاطر جمة منها الأمراض النفسية والانحرافات السلوكية ومزاولة أعمال لا تتناسب مع أعمارهم المعلم عبد الحكيم شهد تراجع مستويات التعليم في اليمن ومن ثم انهياره التشرد والنزوح أدى هذا إلى مشكلات كبيرة في حياة الطفل من هذه المشاكل التي يواجهها الطفل الانحرافات السلوكية فقدان الأب والأم فقدان الأسرة النزوح الفقر مشكلات أدت إلى انحرافات كبيرة في الأولاد في الأطفال إضافة إلى ذلك هناك مليون طفل خارج المدارس وهم أكثر من ربع عدد الأطفال في سن التعليم ونصف مليون طفل منقطعون عن الدراسة 70 في المائة من الأطفال وأسرهم تحت خط الفقر ونحو ثلاثة ملايين من النازحين أطفال ونتيجة الفقر وعدم الالتحاق بالمدارس فإن اثنين وسبعين في المئة من الفتيات يزوجن وهن في سن الطفولة وتأتي عملية عسكرة التعليم لتضيف مشكلة إلى قائمة التحديات التي تواجه التعليم في اليمن في اليمن تمت عسكرة التعليم وأصبح المطلوب من التعليم أن يضم بأدوار لخدمة الجبهات وهذا ما أدى إلى شلل التعليم ستكون له آثاره السلبية في الأيام القادمة على مستقبل الأجيال في السنوات القادمة هذه الأربع سنوات ستؤسس لخلل تعليمي ممكن يستمر أثره السلبي لعشرات السنوات القادمة تدمر الحروب اقتصادات البلدان وتزيد حالات الفقر وهذه الأوضاع تفقد الأطفال فرص النمو والتعليم واعتبرت اليونيسيف اليمن من أسوأ الأماكن في العالم بالنسبة لأي طفل وترجح أن يزداد الوضع سوءا