هذا الصباح- مرمريس.. موطن عسل الصنوبر

14/03/2018
ببحارها وسهلها وأجوائها المعتدلة طالما وصفت مرمريس بأنها لؤلؤة السياحة في تركيا إلا أن كثيرين لا يعلمون أن اشجار الصنوبر البري التي تكسو هذه الجبال منحت أهلها نوعا مختلفا وغريبا من العسل رغم أن جبال المدينة حرمت قراها من الرعي والزراعة بسبب وعورتها وتهيمن تركيا على قرابة 90 في المائة من الإنتاج العالمي لهذا النوع من العسل وهو ما يشكل دخلا رئيسيا لآلاف العائلات التي اعترفت هذه المهنة عبر الزمن لدينا نحو ستة آلاف عائلة في اتحاد منتجي العسل في محافظة مولا وهي موزعة على أكثر من ثلاثمائة قرية وتملك نحو مليون خلية تنتج خمسة وسبعين في المئة من عسل الصنوبر في تركيا هذه المنطقة هي مركز إنتاج عسل الصنوبر الذي لعب دورا مهما في جعل تركيا ثاني أكبر منتج للعسل في العالم بعد الصين أما ما يجعل هذا العسل مختلفا فهو أن النحل هنا لا يعتمد على رحيق الأزهار فالظهور أصلا لشجرة الصنوبر بل يعتمد على حشرة تسمى هنا دودة البصرة تمتص عصارة أغصان شجرة الصنوبر وتحولها إلى مادة حلوة تقوم مقام الرحيق وتخزنها في غلاف قطبي تفرزه على جذوع أشجار الصنوبر كان ينظر إلى هذه الحشرة على أنها تضر بشجر الصنوبر لكن بعد أن أثبتت الأبحاث عكس ذلك وأنها السبب في إنتاج العسل في الفوائد الصحية الكبيرة وضعتها الدولة تحت الحماية بيت العسل هو مركز أنشئ برعاية بلدية المدينة ووزارة الزراعة يحتوي على متحف يعرض تاريخ هذه الحرفة المتجذرة في هذه المنطقة اقيم بهدف أن يكون مركزا توعويا و ترويجيا لمنتجي ومستهلكي العسل نحن نعيش في عالم ربما معظم العسل فيه مغشوش لذلك نسعى دائما إلى تشكيل جمعيات واتحادات لمنتجي العسل نبيعه في إطارها لنضمن حق المنتج والمستهلك شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس تنتج محافظة موله معظم الإنتاج العالمي من هذا العسل الغريب معتمدة على آلاف العائلات التي توارثت هذه الحرفة عبر مئات السنين عامر لافي الجزيرة مرمريس