هذا الصباح- جذور فلسطينية.. مشروع يرسخ الهوية بأميركا

14/03/2018
اسمي حسين موسى انا أحد مؤسسي شركة بالي روتس اصولي فلسطينية شقيقتي ووالدي أطلق هذه الشركة من أجل تعريف العالم بالثقافه الفلسطينية تقوم الفكره على أن يحمل أي منتج نقوم بتسويقه رسالة تثقيفية عن العالم حول فلسطين مثلا القبعات والقمصان والأساور والقلادات كلها تحمل شعارات لها علاقة بفلسطين والهدف من ذلك هو تذكير الجيل الشاب بالقضية الفلسطينية فبهذه الطريقة سيستمرون في تذكر أصولهم جزء من أرباحنا يذهب للجمعيات الخيرية حتى الآن جمعنا أكثر من 75 الف دولار في عام ونصف العام فقط منذ أطلقنا هذا المشروع بالي روتس شركة للجميع ولا يجب أن تكون بالضرورة فلسطينيا لدعم فلسطين وإذا ما تابعتنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي فستكون قادرا على فهم أننا أكثر من مجرد ماركة تجارية بل إننا منخرطون مع أي مجتمع ومع الجميع من أجل التعريف بفلسطين أعتقد أنه من المهم بالنسبة للأميركيين العرب أن يتعلموا الانخراط في المقاولات التجارية لانها المستقبل فنحن نعيش في عالم أصبحت فيه منصات التواصل الاجتماعي أمرا مجنونا واعتقد إطلاق مقاولة تجارية لها علاقة بمجتمعاتنا يعزز أي علامة تجارية ويقوي جالياتنا العربية الناس يعشقون تعلم الثقافة التي ينتمون إليها فأي شخص يحب بلده ووطنه ولهذا أعتقد أن بالي روتس ستركز في المستقبل على العمل الخيري وعلى تعزيز إدراك لإحداث فلسطين