هذا الصباح- الكرملين يستعين بالصقور والبوم لحمايته من الغربان

14/03/2018
ما من موقع في روسيا يحظى بحماية أمنية مثل قصر الكرملين أو مقر الحكم في العاصمة موسكو ومع ذلك لم يسلم المبنى الذي تبلغ مساحته ثمانية وعشرين فدانا من هجمات ما فما عجزت عنه أعتى جيوش العالم وفي مختلف الحقب التاريخية نجحت فيه كائنات صغيرة جدا والمقصود هنا الغربان التي درجت على غزو القصر واللعبث باسطحة وحدائقه الفسيحة ألحقت الغربان أضرارا بالغة بقباب الكرملين المذهبة دعك عن نعيقها المزعج وتعمدها وتدمير أعشاش طيور المغردة بدأ المسؤولون في الكرملين يستشعرون خطر الغربان مطلع ستينيات القرن الماضي وقد هداهم تفكيرهم إلى الاستعانة بالأعداء الطبيعيين للغربان وهم الصقور والبوم يشرف حراس مدربون على إطلاق الصقور والبوم في سماء القصر المهيب يبدأ الحراس عملهم باكرا وهم يعرفون أين ومتى يطلقون طيورهم تسارع الغربان بالهرب بمجرد رؤيتها الصقور والبوم وهي تحلق في الأجواء لأنها ستقضي لا محالة إن هي ظلت في المكان المهمة نجحت غارات الغربان على الكرملين بدأت في التراجع والسبب قوانين الطبيعة والتراتبية التي تحكمها وهذا ما استدل عليه القائمون على أمر القصر منذ نصف قرن أو يزيد