لافروف يحذر أميركا من ضرب أهداف للنظام السوري

14/03/2018
نذر مواجهة روسية أميركية في سوريا لليوم الثاني على التوالي استمرت يوم الأربعاء رسائل موسكو التحذيرية الموجهة لواشنطن وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده حذرت أميركا بشدة من خلال جميع القنوات من أي إجراءات غير مسؤولة في سوريا وقال خلال إيجاز صحفي عقده في موسكو مع نظيره التركي إن واشنطن ستلفت كعادتها انتباه المجتمع الدولي لمعاناة المدنيين وخسائرهم وتستخدم ذلك ذريعة لاستخدام القوة من طرف التحالف الذي تتزعمه ضد الأراضي السورية بما فيها دمشق وكانت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة قد أعربت يوم الاثنين خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي عن استعداد واشنطن لاتخاذ ما سمته إجراءات جديدة في سوريا مذكرة بقصفها مطار الشعيرات بعد الهجوم الكيميائي على خان شيخون أوائل إبريل الماضي في هذه الأثناء طالبت فصائل المعارضة السورية في جنوب سوريا واشنطن بالضغط على نظام الأسد وحلفاءه لوقف الهجمات على مناطقها ودعتها لاستهداف رأس النظام بعمل عسكري أو دعمها بصواريخ مضادة للطائرات للتصدي لأي هجوم جوي روسي سوري محتمل نصحتهم واشنطن بعدم الانجرار إلى عمل عسكري يتخذه النظام وحلفائه ذريعة لقصف المدنيين وهو ما فسره كثيرون بأنه يعكس بشكل أو بآخر موقف واشنطن غير المعلن مما يجري في الغوطة الشرقية وعموم مناطق المعارضة وكأنها لا تريد الانجرار لمواجهة مع موسكو في وقت لا يناسبها ولا تريد أن يحقق التحالف الأسد طهران موسكو أي تقدم على حساب حلفها في جنوب سوريا في هذه الأثناء زادت روسيا حدودها البحرية قبالة الشواطئ السورية وأعلن أن فرقاطة الأميرال إيسن المزودة بصواريخ كاليبر الفتاكة تتجه للبحر المتوسط وهي الفرقاطة التي وجهت مرارا مع قطع بحرية روسية أخرى ضربات وصفت بأنها فائقة الدقة إلى مواقع تمركز قواعد المعارضة السورية معطيات ترسم ملامح الحالة الراهنة في سوريا حيث يبدو ترتيب استراتيجيات واضحا لكن لا أحد يستطيع التكهن باتجاهات المرحلة المقبلة فقط يتحسب الجميع