تسونامي بريطاني ضد روسيا.. ما أسبابه؟

14/03/2018
تنتهي المهلة تلك التي منحتها ماي لموسكو فلا يأتي رد رسمي من الأخيرة على الفور تعقد ماي اجتماعا لمجلس الأمن القومي البريطاني ولاحقا تمثل رئيسة الوزراء أمام مجلس العموم لتخبر نواب شعبها بقرارات اتخذت ضد روسيا على خلفية اتهامها بتسميم عميل مزدوج في مدينة سالزبري قبل نحو عشرة أيام القرارات هي الأكبر ضد موسكو منذ ثلاثين عاما وتقضي بطرد ثلاثة وعشرين دبلوماسيا روسيا من بريطانيا قالت ماي إنها تستند في ذلك إلى ميثاق فيينا والمطرودون في رأيها ضباط مخابرات سريون هناك أيضا تعليق للاتصالات الثنائية بين البلدين ومقاطعة رسمية لكأس العالم الذي سيقام في روسيا فلا حضور لأي من أفراد العائلة المالكة أو الوزراء لتلك الألعاب وذلك يعني حزمة إجراءات بالغة الخشونة تعيد إلى الأذهان عواصف الحرب الباردة التي ظن كثيرون أنها انتهت بتفكك الاتحاد السوفييتي ماذا حدث وأجبر لندن على هذا التسونامي السياسي يوم الأحد الرابع من هذا الشهر قصد العميل الروسي المزدوج سيرغي كريبال وابنته هذا المطعم لتناول الطعام وبدا واضحا أن وضع الرجل لم يكن طبيعيا وعثر عليه وعلى ابنته لاحقا وقد أغمي عليهم وكان يمكن ألا يلفت الوضع أحدا لولا إصابة أحد أفراد الشرطة بعوارض غامضة في أعقاب وجوده في مكان الحادث بدأ التحقيق سريعا فالمصاب جاسوس مزدوج كبير حاز الجنسية البريطانية ويقيم في البلاد منذ عام 2010 بعيد عملية تبادل الجواسيس بين موسكو ولندن وأظهر التحقيق بجلاء أن الرجل هوجم غاز للأعصاب وبحسب الشرطة وساسة بريطانيين فإن الغاز يسمى نوفاتشيك وهو عمليا سلاح روسي طوره الإتحاد السوفيتي في حقبة الحرب الباردة أي أنه سلاح حربي يفترض أن تكون روسيا قد تخلصت منه وفقا لاتفاقيات دولية وقعت عليها وكان تقدير الحكومة البريطانية الأولي أن هذا الغاز إما أنه استخدم بمعرفة الدولة الروسية وبأمر منها أو أنها فقدت السيطرة عليه وربما وقع في أيدي طرف ثالث لكن التحقيقات ورد فعل موسكو الفاتر والمتحدي لاحقا أوصل لندن إلى نتيجة واحدة موسكو متورطة رسميا في محاولة تسميم العميل المزدوج وذلك يعني سياسيا أن الدولة البريطانية تعرضت لهجوم والاستخدام غير مشروع للقوة وهو ما يفسر مسارعة لندن إلى حشد اصطفاف أوروبي حولها وتدويل الموضوع بأسره موسكو كانت فاترة هنا بوتين يحرص على أن يبدو غير معني بالأمر وقبله كان الرد الأكثر فظاظة من المتحدثة باسم الخارجية ذكرت لندن بأن روسيا دولة نووية ولا تهدد على أن تدويل القضية من شأنه إحراج موسكو وربما واشنطن فالأخيرة تعرضت وفقا لما نشر من تحقيقات روبرت مولر لاختراق كبير لانتخاباتها الرئاسية فماذا فعل البيت الأبيض سوى الإنكار بينما ثمة دولة حليفة هي بريطانيا ردت بخشونة بالغة على الروس أن يتوقفوا ويعرف حدودهم نقطة آخر السطر