بريطانيا تطرد ٢٣ دبلوماسيا روسيا

14/03/2018
الحكومة البريطانية تطرد دبلوماسيين روس من لندن ضمن الإجراءات العقابية التي تعهدت بتنفيذها بعد رفض موسكو الرد على طلب لندن توضيح استخدام غاز الأعصاب في محاولة اغتيال العميل الروسي السابق سيرغي كريبال وابنته قبل عشرة أيام بموجب اتفاقية فيينا ستطرد بريطانيا ثلاث وعشرين دبلوماسيا هم مسؤولو مخابرات غير معلن عنهم وأمامهم اسبوع للمغادرة وهي أكبر عملية طرد في الثلاثين عاما وتدل على حقيقة أنها ليست المرة الأولى التي تعتدي فيها روسيا على بلدنا في إجراءات فورية تستهدف تفكيك ما وصفته الحكومة بشبكة التجسس الروسية في بريطانيا ومنها أيضا تعليق الاتصالات الثنائية رفيعة المستوى أعلنت الحكومة أيضا أنها ستقوم بتجميد الأصول الخاصة بالدولة الروسية التي يثبت استخدامها في تهديد البريطانيين أو المقيمين في بريطانيا وتشديد الرقابة على الرحلات الخاصة بالرؤوس هذا يعني تعقب المال أي كشف الأفراد الذين يرتكبون انتهاكات حقوق الإنسان سواء كانوا من روسيا أو من غيرها وكما فعل أوباما من قبل يعلن عنهم ويمنعون من استخدام خدماتها المالية العلاقات البريطانية الروسية المتوترة أصلا منذ مقتل العميل الروسي السابق ألكسندر ليتفينينكو عام 2006 تزداد اليوم تعقيدا بينما تواصل شرطة مكافحة الإرهاب تحقيقاتها في وفاة رجل الأعمال الروسي نيكولاي كولوسكوف هذا الأسبوع الذي يعتقد أن له علاقة بالمعارض الروسي بوريس بيريزوفسكي الذي توفي هو الآخر في لندن عام 2013 دون معرفة الأسباب وكانت الشرطة البريطانية أعلنت أنها ستعيد فتح تحقيقاتها في حوادث مقتل نحو أربعة عشر روسيا على الأراضي البريطانية يشتبه في تورط موسكو فيها مينا حربلو الجزيرة لندن