هايلي: واشنطن مستعدة للتحرّك بسوريا إذا لزم الأمر

13/03/2018
واشنطن مستعدة للتحرك في سوريا قالت هايلي نيكي المندوبة الأميركية في مجلس الأمن الدولي ليس جديدا أن لا تحترم قرارات مجلس الأمن في سوريا إنما التهديد باتخاذ إجراءات في حال تقاعس المجلس عن محاسبة المسؤول هو موقف أميركي ملفت وسط استمرار هجوم القوات السورية على الغوطة الشرقية كما حددتها وبلهجة تصاعدية رسمت خطا أحمر في استخدام السلاح الكيميائي قد يكون بوابة جديدة تدخل بها واشنطن بقوة إلى الساحة السورية نحن نحذر أي دولة مصممة على فرض إرادتها بواسطة الهجمات الكيميائية والمعاناة اللاإنسانية وتحديدا النظام السوري الخارج عن القانون لأن الولايات المتحدة تبقى مستعدة للتحرك إذا تعين عليها ذلك تحذيرات أتت بعد أخرى مماثلة كان الرئيس الفرنسي وجهها إلى النظام السوري قبل أيام بشأن استخدام الكيميائي القرار 2401 لوقف إطلاق النار الذي أقر قبل أسبوعين لا يدعو إلى وقف القتال فورا في كل أنحاء سوريا نقطة تراها واشنطن ثغرة معلنة صياغة مشروع جديد لمنطقة دمشق والغوطة الشرقية وحدها لوقف الأعمال العدائية مدة ثلاثين يوما يبدأ سريانه فور اعتماده من مجلس الأمن ولا يحتوي على عثرات متعلقة بمكافحة الإرهاب تسمح حسب وجهة نظر أميركا للأسد ولإيران والروس بالتستر خلفها نقطة تخالفها موسكو إذ اعتبر المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة أن مكافحة الإرهاب لا تتناقض مع القرار الدولي عن الهدنة لأن الحكومة السورية لديها الحق في القضاء على الخطر الإرهاب التراشق الخطابي الروسي الأميركي أتى بعد اتهام الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس النظام السورية بتكثيف حملته على الغوطة الشرقية مشددا على مسؤولية مجلس الأمن في تنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا