ترمب يقر بعدم اتفاقه مع ريكس تيلرسون

13/03/2018
تحدثنا عن ذلك منذ فترة طويلة وكنا متفقين تماما لكننا اختلفنا على بعض الأمور عندما تنظر إلى الاتفاق مع إيران أعتقد بأنه سيئ وأنا أعتقد أن ريكس شعر بأنه اتفاق مقبول أردت إلغاء هذا الاتفاق أو فعل شيء آخر وتفكيره كان مختلفا قليلا لذلك نحن لا نفكر بالطريقة نفسها مع مايك بومبيو لدينا طريقة تفكير متشابهة جدا وأعتقد أنها ستعمل بشكل جيد للغاية الأميركي دونالد ترامب يغرد من جديد في تويتر لكن هذه المرة بإعلان إقالة وزير خارجية وتعيين آخر مكانه في تغريدته يعلن ترمب أنه اختار مدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو وزيرا للخارجية ويقول إن وزير الخارجية المقال ريكس تلسون قام بعمل جيد حدث إذن ما كان متوقعا فمنذ أشهر تتحدث أوساط أميركية عن خلافات بين الرئيس ترمب ووزير خارجيته ومنذ أشهر والإشاعات تتردد بشأن إقالة أو استقالة وشيكة لتيرسون بعد تغريدة على تويتر خرج ترمب ليخبر الصحفيين بعلاقاته الجيدة مع بومبيو عملت مع بومبيو منذ فترة أنه شخص مثقف ومفعم بالحيوية ونحن دائما على الخط نفسه علاقتنا جيدة هذا ما أريده من وزير الخارجية أنه يحظى بثقتي من هو مايك بومبيو الذي يحظى بثقة ترمب درس بومبيو في الأكاديمية العسكرية الأميركية وتخرج فيها عام 86 عمل في الجيش خمس سنوات لكنه لم يشارك في أعمال قتالية غادر الجيش ليلتحق بجامعة هارفارد لدراسة الحقوق انتخب عام 2010 عضوا في مجلس النواب الأميركي وسرعان ما تولى رئاسة لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب في بداية العام الماضي اختير مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية سي آي إيه ومنذ البداية حاول أن يظهر صلابته وقال إن الاستخبارات الأميركية إن أرادت أن تكون قوية يجب أن تكون شرسة لا تسامح وعديمة الشفقة هذا التوجه بدا جليا في مواقفه من ملفات ساخنة تواجه إدارة ترمب فقد أظهر بومبيو معارضة شديدة لاتفاق نووي مع إيران وبدت مواقفه بشأنه منسجمة مع مواقف الرئيس الأميركي الذي مازال يهدد بالانسحاب منه كما أظهر الموقف المتشدد نفسه من كوريا الشمالية فبعد الإعلان عن لقاء مرتقب بين الرئيس الأميركي ورئيس كوريا الشمالية سئل عن التنازلات التي سيقدمها الأميركيون مقابل تنازلات كوريا الشمالية فأجاب بأنه لن تكون هناك أي تنازلات من الجانب الأميركي أما بخصوص الملف الروسي فقد حذر في السابق من أن بوتين زعيم خطير وأكد قبل أيام أن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة مرتبط بالكرملين هذه المواقف تضع مبومبيو في خانة الصقور لكن الدبلوماسية لها حساباتها ولذلك يجب انتظار تحركه على الأرض للحكم عليه ولا يختلف توجه جينا هاسبر التي أعلنت أنها ستترك تقلد منصب مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية عن موقف بومبيو فهي تتبنى مواقف السقوط وقد بدا ذلك جليا عندما عبر معا عن رفضهما إغلاق معتقل غوانتانامو وأيد أسلوب المعاملة التي يتلقاها السجناء داخله وعلق بومبيو على إضراب معتقلي غوانتانامو عن الطعام بالقول إن وزنهم زاد بعد الإضراب