نيويورك تايمز: السعودية تستولي على أموال الأثرياء بالإكراه والتعذيب

12/03/2018
بالإكراه وتحت التعذيب السعودية تستولي على المليارات تحت هذا العنوان نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقا كشف تفاصيل كانت مخفية بشأن ما تعرض له المحتجزون بفندق ريتزكارلتون في الرياض في إطار ما وصفته السعودية حينها بحملة مكافحة الفساد وحسب الصحيفة فإن مهندس الإجراءات الصارمة في السعودية ولي العهد محمد بن سلمان يمارس الإكراه بحق أمراء كبار ورجال أعمال سعوديين لتحصيل مليارات الدولارات منهم التحقيق استند إلى مقابلات مع مسؤولين سعوديين وأعضاء من العائلة المالكة ومقربين من المعتقلين أكدوا فيها تعرض هؤلاء للاعتداء الجسدي أثناء فترة احتجازهم يروي الشهود الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم ما تعرض له عدد من الموقوفين من إكراه وتعذيب جسدي ورغم التسرب البطيء الأدلة بشأن وقوع انتهاكات فإن مسؤولين غربيين أكد صحة التقارير التي وردت عن حصول عمليات تعذيب بحق عدد من الموقوفين كما نقل سبع عشر منهم إلى المستشفى خلال الأيام الأولى من الاحتجاز وفق معلومات وردت من أحد الأطباء ومن مسؤول أميركي أشارت الصحيفة أيضا إلى قضية مقتل ضابط في الحرس الوطني السعودي اللواء علي القحطاني الذي أعلنت السلطات السعودية وفاته في مستشفى عسكري دون تقديم أي شرح علني بشأن ملابسات الوفاة نقلت الصحيفة عن مصدر شاهد جثة القحطاني تأكيده وجود آثار كدمات وحروق ناتجة عن صعق كهربائي فضلا عن تعرض رقبته لكسر ناجم عن التواء غير طبيعي تضيف الصحيفة أن القحطاني لم يكن غنيا لكن يرجح أنه احتجز للإدلاء بمعلومات تتعلق بالأمير تركي بن عبد الله الحاكم السابق للرياض والذي كان القحطاني من كبار مساعديه ولدى توجيه الصحيفة أسئلة بشأن قضية القحطاني إلى السفارة السعودية في واشنطن رد أحد مسؤولي السفارة قائلا إن الادعاءات بشأن التعرض من جرى التحقيق معهم لمعاملة سيئة وتعذيب غير صحيحة على الإطلاق وأضاف أن الموقوفين كان لهم الحرية في التواصل مع محاميهم والحصول على الرعاية الطبية تضيف الصحيفة أيضا أن بعض المفرج عنهم يرتدون أجهزة تعقب عند الكاحل ترصد تحركاتهم وتتنصت على محادثاتهم كما أنهم مراقبون من قبل حراس أمنيين وممنوعون من السفر مع عائلاتهم ولا يمكنهم الدخول إلى حساباتهم المصرفية