تعديل دستوري بالصين.. الرئيس مدى الحياة

11/03/2018
قائد المرحلة بل كل المراحل فها هو البرلمان الصيني يطلق يد شي جين بينغ ويؤهله للرئاسة مدى الحياة وبصلاحيات أكبر تعديلات تاريخية لكنها لم تفاجئ الصينيين فلم يحدث أن عارض مؤتمر الشعب نصا طرحه الحزب الشيوعي منذ إنشائه قبل نصف قرن ليس الحد الأقصى للولاية الرئاسية هو وحده ما تم إلغاؤه بموجب التعديل الأول من نوعه منذ اربع عشرة عاما بل إن الخطوة توشك أن تجعل مبادئ الحكم التي أرساها القائد السابق دينغ شوبينغ من الماضي وتلك أفكار كانت تروم ضمان الاستقرار وقطع الطريق أمام استنساخ الحكم المطلق مدى الحياة لمؤسس الدولة ماو تسي تونغ ولا كما يبدو عهد الحاكم التكنوقراط بعد سلفا شي في الرئاسة جيانغ زيمينغ جينتاو فماذا سيتغير الآن أصبحت بين يدي الرئيس الأقوى منذ ماو سلطة شبه مطلقة بل إن أفكار شي جين بينغ عن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية ستدرج في دستور البلد وذاك ما لم يتح منذ المؤسس لقائد صيني وهو في السلطة ولما يزل حيا يرى مؤيدو التعديلات الصينية أنها تمنح شي فرصة لتطبيق رؤيته لتحويل بلده إلى قوة اقتصادية وعسكرية عظمى يعدد الأنصار إنجازات الرئيس من إصلاحات اقتصادية وحملة على الفساد أكسبته شعبية كبيرة حين طاولت أكثر من مليون شخصية رسمية غير أن تلك الحملة هي ذاتها التي استأصلت أبرز منافسيه من الحزب الحاكم ويخشى البعض من هذا المنطلق أن تكون لجنة المراقبة الوطنية التي أقرت تعديل آخر تشكيلها أداة جديدة للقمع السياسي الخوف مما هو آت حركته أيضا مصارعة أجهزة الرقابة إلى اعتراض انتقادات غير اعتيادية على شبكة الإنترنت للتعديلات الدستورية الأحدث تخشى فئة من الصينيين من أن يؤدي تحرير فترات الرئاسة من القيود إلى تشديد إضافي للرقابة على مختلف مناحي الحياة ويخشى غيرهم من محاولة الرئيس فرض رؤيته الأيدولوجية للشيوعية على تلك المناحي جميعها وثمة ناشطون تمتد هواجسهم نحو خمسة أعوام عمل خلالها شي جين بينغ على تعزيز قبضته على السلطة حزبا ورئاسة يقولون إنه كان يخوض خلال تلك الفترة ما يصفونه انقلابا ناعما بتجريده المكتب السياسي النافذة تاريخيا من أي سلطة منظورا إليه من الغرب يبدو المشهد الصيني ردة سياسية تهدد بتقليص جهود بيجينغ للحيلولة دون وقوع تجاوزات في الملف الحقوقي وكذا جهودها لجعل التنظيم الاقتصادي أكثر استقرارا وقابلية للتنبؤ أما النظرة من الداخل فقد تجعل الأسئلة تلح عن صورة الصين الجديدة أو المتجددة أي دور فيها للحزب الشيوعي وماذا سيبقى فيها بعد اليوم من مبدأ القيادة الجماعية والخلافة المنظمة