غارات كثيفة على الغوطة ومعارك طاحنة فيها

10/03/2018
هذه إحدى البلدات التي شملها قرار مجلس الأمن 2401 لكن ما طبق من هذا القرار هو رقمه الذي تجاوزه عدد الطلعات الجوية والصواريخ على الغوطة الشرقية هنا مسرابة وسط الغوطة الشرقية لا قرارات يعلو صوتها على أزيز الطائرات وأصوات المكلومين من صواريخها عشرات من المدنيين سقطوا قتلى وجرحى جراء غارات شنتها طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام على دوما وحرستا ومسرابة وعربين ومديرة وجسرين وغيرها من مدن غوطة دمشق وبلداتها إضافة إلى البراميل المتفجرة والصواريخ الارتجاجية قصف النظام وحليفه الروسي غوطة دمشق تزامن مع ما يسمى هدنة الساعات الخمس التي حددتها موسكو بعدما تجاهلت قرار مجلس الأمن واستمرت في قصف المدنيين دونما هواده تصعيد النظام وروسيا قصفهما على الغوطة الشرقية يترافق مع حملة عسكرية تشنها قوات النظام مع المليشيات الداعمة لها من محاور عدة وقد نفى جيش الإسلام أكبر فصائل المعارضة السورية المسلحة في غوطة دمشق قول التلفزيون الرسمي السوري إن قوات النظام سيطرت على بلدة مسرابة بعد معارك مع من وصفتهم بالإرهابيين وأنها امنت نحو ستين مدنيا كانوا محتجزين في مسرابه وأكد جيش الإسلام أن قواته تخوض معارك تعد الأعنف على عدة جبهات ضد القوات الإيرانية والمليشيات الطائفية التي ترافق قوات النظام في حملتها على الغوطة الشرقية هذه صور بثها جيش الإسلام لما قال إنها هروب أفراد من قوات النظام والمليشيات الداعمة لها من جبهة الريحان شمال شرقي غوطة دمشق تحت وطأة ضربات مقاتليه وتؤكد فصائل المعارضة السورية المسلحة في الغوطة استعادتها مواقع عدة كانت قد خسرتها خلال معارك الأيام الماضية