هذا الصباح- فندق جليدي بكندا يمنح العائلات الدفء

01/03/2018
أول ما يتبادر إلى ذهنك حين تطأ قدماك فندق الثلج في كندا هو الدفء الذي تجده معنويا يبنى سنويا في ستة أسابيع على أيدي خمسين شخصا ويذوب بعد أشهر قليلة يحتوي الفندق على ثلاثين ألف طن من الجليد والثلج ولا تتجاوز درجة الحرارة فيه خمس درجات مئوية تحت الصف بدأت فكرة فندق الثلج بعشق شخصي لفصل الشتاء أبنائي كانوا يفرحون عندما ننام في بيوت الثلج التي كنت أبنيها في حديقة منزله الخلفية وبعد ذلك جاءت فكرة مشاركة التجربة مع الناس فبدأت قبل عشرين عاما بإنشاء كره ثلجية صغيرة بعدها تواصلت مع أصحاب فكرة فندق الثلج بدولة السويد فذهبت أول مرة إلى السويد واستطعت إقناع السويديين هناك ليعلموني كيف أصنع فندق ثلج لا منافس للأبيض في ردهات هذا الفندق سوى الشفاف الثلجي الذي ينبض بالإبداع إذ تحكي الجدران عبر تماثيل منحوتة قصة أسطورة محلية كي نستقبل زبائننا في فندق مختلف عن أي فندق عادي فهي تجربة مختلفة نقوم بقضاء وقت أطول لشرح كيف ستكون ليلتهم وكيف يحافظون على دفئهم خلال الليل عندما يدخل ضيوفنا فندق الثلج يلتقون المرشدين الذين يعلمونهم حيل وطرق البقاء دافئين وكيف ينامون بشكل جيد بلغ عدد زوار فندق الثلج حتى الآن مليون شخص منذ إنشائه عام 2011 وتعد التجربة مغامرة في جوانبها الأكثر جمالا وخطورة