مقتل ستة مدنيين في غارات جوية مكثفة على الغوطة

01/03/2018
تقر روسيا هدنة لخمس ساعات فتجد الفرصة لخرقها لا شيء يوقف الطائرات الحربية التابعة لروسيا ولقوات النظام بحسب المعارضة عن قصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية قتلى وجرحى جراء القصف الذي توسع ليشمل مدن وبلدات كفربطنا ودوما وحرستا وحمورية وعربين وزملكا وبلدات منطقة المرج اكثر النقاط الساخنة التي تشهد معارك ضارية بين قوات النظام والمعارضة المسلحة القصف لم يتوقف حتى خلال سريان هدنة يومية أعلنتها موسكو في وقت سابق تبدأ في التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية بعد الظهر بحسب التوقيت المحلي ومع انطلاق فرق الدفاع المدني لإسعاف الجرحى وانتشال القتلى يبث التلفزيون السوري صورا من قبالة معبر مخيم الوافدين الذي حددته روسيا ليكون معبرا آمنا لخروج المدنيين لم تسجل حتى الآن أي حالة لخروج مدنيين من المعبر روسيا والنظام السوري يتهمان المعارضة السورية باستهداف المعبر لعرقلة خروج الأهالي في المقابل يؤكد ناشطون محليون أن كثيرا من الأهالي يرفضون الخروج من الغوطة فلم يحدث أن عاد احد إلى بيته في أي من اتفاقيات سابقة أفضت إلى تهجير الأهالي من مدنهم وبلداتهم تصعيد بمباركة روسية حسب المعارضة في منطقة اعتبرتها موسكو نفسها من مناطق خفض التصعيد ووافقت على قرار مجلس الأمن بشأن هدنة تشملها لتعلن فيها بعد ذلك عن هدنة جديدة دون أن يتغير شيء فأعداد القتلى من المدنيين يواصل الارتفاع وسط عجز الأمم المتحدة عن إنقاذهم بذريعة رفض النظام السوري إدخال المساعدات إلى المنطقة المنكوبة