الجيش المصري يستخدم القنابل العنقودية في سيناء

01/03/2018
بدون أدنى شك القوات المسلحة المصرية استخدمت القنابل العنقودية المحرمة دوليا في غاراتها الجوية الأخيرة في شمال سيناء هذا آخر ما توصل إليه تقرير لمنظمة العفو الدولية استند التقرير في معلوماته إلى شريط مصور بثه الجيش المصري في الحادي والعشرين من شهر شباط فبراير الماضي زعم فيه العثور على عبوات ناسفة محلية الصنع زرعتها من وصفها الجيش بالعناصر الإرهابية غير أن أمنيستي قد حللت الشريط وأكدت أنها ذخائر عنقودية أميركية غير متفجرة من طراز ام كي 118 لا يمكن إلقاؤها إلا بواسطة سلاح الجو في الجيش المصري وقالت إن هذا النوع من الذخائر يمكن توصيله عن طريق الصواريخ والمدفعية وبالتالي هذا يدحض الرواية المصرية بشأن عثورها على هذه الذخائر مزروعة كما دعمت أمنستي روايتها بتحليل صادر من خبراء السلاح لديها وقالت إن ما يوحي باستخدام هذا النوع من الذخائر في العمليات الأخيرة هو الرقم التسلسلي الذي يظهر بوضوح عليها وحالتها الجيدة بالرغم من عمرها تقرير منظمة العفو في هذا الشأن ليس الأول من نوعه فقد أصدرت تقريرا قبل أسبوعين أكدت فيه استخدام الجيش قنابل عنقودية من طراز سي بي يو 87 في عملياته بسيناء إذن مخاوف كبيرة عبرت عنها المنظمة من استخدام هذه الأسلحة التي وصفتها في تقريرها من بين الأسلحة الأكثر فظاعة في الحرب الحديثة ويفتح هذا الملف باب التساؤلات عن سلامة المدنيين من القتل العشوائي والاستهداف غير المسؤول لاسيما بعد قول أمنستي إن استخدام هذه الأسلحة يدل على تجاهل مرعب لحياة الإنسان وللقانون الدولي