مصافحة تاريخية بين الكوريتين في افتتاح الأولمبياد الشتوي

09/02/2018
في ظل درجات حرارة تحت الصفر انطلقت فعاليات النسخة الثالثة والعشرين من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تحتضنها مدينة بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية حرارة حفل الافتتاح الذي حضره آلاف المتفرجين كسرت الجليد الدبلوماسي بين الكوريتين وأعطت رسالة عن حالة الانسجام والتواصل بين البلدين إنها دبلوماسية الأولمبياد وفي دورة أرادها الرئيس الكوري الجنوبي أن تكون عنوانا للسلام والمصالحة فإن لحظات رياضية أصلحت ما أفسدته السياسة عقودا من الزمن جاءت اللحظة التي انتظرها كثيرون طويلا لأول مرة منذ أحد عشر عاما وخلال مراسم استعراض الوفود المشاركة رياضيو الكوريتين في فريق موحد وراء عالم وحدة باللونين الأزرق والأبيض كانت العروض الفنية خلال حفل الافتتاح قد ألقت الضوء على تاريخ وثقافة شبه الجزيرة الكورية فإن الحدث الذي خطف الأضواء هو حضور وفد رفيع المستوى من كوريا الشمالية ضم كيم يونغ جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي إلى جانب الرئيس الفخري للوفد كيم يونغ نام وهو أرفع مسؤول في النظام يزور الجنوب وصافحت يوجهون خلال حفل الافتتاح الرئيس الكوري الجنوبي في لحظة وصفت بالتاريخية لأنها أول زيارة يقوم بها عضو من الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية للجنوب منذ نصف قرن رغم أن هذا التصرف البرتوكولي يبدو بديهيا فإن مضمونه يحمل أبعادا استثنائية نظرا للأوضاع الجيوسياسية في المنطقة وإذا كانت الأولمبياد مناسبة هامة لتحقيق الإنجازات الرياضية فإن المسؤولين في كوريا الجنوبية يريدونها أن تكون علامة بارزة على إنجاز دبلوماسي تاريخي ينعكس على شبه الجزيرة الكورية وعلى هواجس العالم إزاء الانغلاق الكوري الشمالي