هذا الصباح- الفُلَّان.. رواد الرعي والثقافة العربية بأفريقيا

08/02/2018
أثناء جولته التفقدية الصباحية للقطيع ففي كل يوم لا بد أن يقوم بإحصاء البقر ويطمئن على صحته ويتأكد من قدرته على قطع مسافات طويلة في مناخ متقلب قبل أن يقتادوه إلى المكان الأنسب للرعي يعيش الفلان غالبا في الريف ويختارون موقع تجمعهم حسب قربه من مصادر الماء وتوفر العشب وقد اختاروا السكن في أكواخ يعتمدون في تشييدها على اغصان الشجرة تدب الحركة في الأكواخ منذ الصباح الباكر فالأطفال يجتمعون في أحدها بمختلف أعمارهم لتعلم القرآن والفقه والسنة ومن يختم القرآن منهم يتم الاحتفاء به تدير المرأة الأسرة حسب الأعراف المتوارثة وكثيرا ما يتجمع نساء لمناقشة أمور القرية والمشاكل الاجتماعية ويتم الاستعانة برجال لإصلاح ذات البين وتقديم النصائح وإحصاء حاجيات العائلات لجلبها من أقرب مدينة للقرية ويلفت الانتباه اهتمام الفلان بأزيائهم التقليدية التي تتم حياكتها وصباغتها محليا وتتزين نساء بحلي توارثناه عبر الأجيال في الغالب تبدي قبيلة الفلان في موريتانيا اعتزازها وتمسكها بثقافتها وتقاليدها لذلك لا تزال العادات المتوارثة حاضرة في الحياة اليومية لسكان الريف مع تمسكهم بلغاتهم والطقوس خاصة في المناسبات الاجتماعية ففي جو من المرح يتجمع صديقات العروس قبل الحفل للاتفاق على طريقة التنظيم وجمع المساعدات المادية هذا اللقاء تعتبر أيضا فرصة لوضع اللمسات الأخيرة للحفل بما في ذلك اختيار الأزياء والتسريحات الخاصة بمثل هذه المناسبات في الليلة الأولى تتولى أسرة العريس تنظيم الحفل وتحضير مأدبة فاخرة للأيام الثلاثة التالية ومن عاداتنا أيضا أن ترسل في اليوم الرابع ملابس جميع الحضور الذين شاركوا في حفل الزفاف تزف العروس بحضور صديقاتها وسط احتفال كبير تتقدم إحدى قريباتها حاملة معها بعض المقتنيات التي ستحتاجها في منزله الجديد ومن الطقوس الثابتة كذلك حمل النساء لأوان تقليدية كبيرة مليئة بالحليب يتم تحضيرها أمام الجمهور فالحليب مؤشر لوفرة الخير وصدق النية وصفاء الروح بعد ذلك يتم استقبال العروس في الكوخ من جانب ووالدة زوجها تقتضي التقاليد أن يكون لدي الحماة اناء مليء بالقمح تتم ضره على العتبة ليجلب الاستقرار للأسرة ويجلس العريس بالقرب من الكوخ في انتظار أن تنتهي هذه المراس لابد أن نحافظ على تراثنا وحضارتنا لأن العولمة في أغلب الأحيان هي تستفيد منها الدول الكبيرة نحن الفقيرة دائما على حسابنا إذن فلنحافظ على حضارتنا وثقافتنا لكي لا يكونوا متفرجين على التراث وحضارة دول أخرى يستمر الحفل لساعات حيث يثني المطربون على الأسرتين اللتين ينتمي إليهما العرسان ويذكرون بأمجادها وتاريخهما الجزيرة من مدينة آلاك جنوب موريتانيا