هذا الصباح- أفغانيات يدخلن مجال تصميم ألعاب الفيديو

08/02/2018
لم تخرج الفتاة الأفغانية إلى مقاعد الدراسة وحسب في بلد أبعدها لسنوات طويلة عن الحياة العامة بل حطمت أيضا التقاليد المتزمتة بدخول مجالات لطالما اقتصرت في كثير من الدول على الرجال هنا في إقليم حيران المحافظ تحدثت أكثر من ثمانين فتاة من حملة الشهادات الثانوية والجامعية نظرة المجتمع إليهن ودخلنا مجال برمجة ألعاب الفيديو وحققن خطوات ملموسة حالاتهن لكسب لقب الرائدات في مجال البرمجة في بلادهم مشروع الفتيات الأول كان تصميم لعبة تبرز جمال أفغانستان والحياة فيها بحلوها ومرها وتكون وسيلة لطرح أفكارهن وهنا يعكفن على برمجتها بحيث تصلح لأجهزة الأمن المختلفة والإنترنت والأجهزة اللوحية بما فيها الكمبيوتر طموح الفتيات لم يقتصر على تعلم البرمجة وتصميم الألعاب وإنما أردن منها أن تكون وسيلة تعليمية تسهم في تغيير نظرة الأطفال والفتيات خصوصا إلى التعليم وترى الفتيات أن مشروعهن سيشجع كثيرات على تعلم البرمجة وسيوفر لهن فرص عمل في منازلهن لأن هذا العمل لا يستلزم أكثر من محمول وبالتالي سيجنبه الملك مع الجنس الآخر في أماكن العمل هذه فرصة جيدة للفتيات للانخراط في العلوم التقنية وتحسين مهاراتهن وهذه فرصة جيدة لهن لمساعدتهن على تطوير أنفسهم التقنية شجعت الفتيات على التفكير في تصميم شخصيات ملصقات خاصة ببلادهن وثقافتين وعدم الاعتماد على المشتقات الجاهزة بهدف إعطاء العالم الصورة الحقيقية عن المرأة الأفغانية وليس كما يصورها الغرب