قمة تركية روسية إيرانية بشأن سوريا بإسطنبول

08/02/2018
قبل أيام اختار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحديث بصفة الجمع بقوله إن الوجود الأميركي في سوريا يهدد مصالح تركيا وإيران وروسيا على قمة سوتشي بشأن سوريا التي جمعت قادة الدول الثلاث في نوفمبر تشرين الثاني الماضي يكشف الكرملين عن توافق روسي أميركي على قمة قادمة في إسطنبول دون تحديد موعد لها وما بين قمة سوتشي وإسطنبول ثمة الكثير على أجندة لقاء بوتين وأردوغان وروحاني فعلى بعد كيلومترات من الحدود التركية وغير بعيد عن الوجود العسكري لإيران وروسيا يتنامى دور عسكري أميركي مقلق شمالي سوريا تتحدث معلومات مخابراتية عن عشر نقاط بينها قواعد عسكرية وجوية ينتشر فيها نحو ألفي مستشار عسكري وجندي أميركي يكشف عسكريون أميركيون عن التدخل الأعنف لقواتهم في القتال في سوريا تحت غطاء التحالف الدولي وفق الرواية الأميركية فإنه تم إحباط هجوم لقوة من خمسمائة مقاتل موال للنظام في دير الزور يقول مسؤول أميركي إن القوة المدعومة من النظام السوري حاولت السيطرة على حقول خوشام للنفط وهي المنطقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية منذ استعادتها من تنظيم الدولة في سبتمبر أيلول الماضي ينظر إلى هذه الحادثة في تركيا على أنها تدخل عسكري أميركي مساند لوحدات حماية الشعب الكردية المصنفة منظمة إرهابية في تركيا وبحسابات الزمان لن تكون حادثة عابرة عند الأتراك ذلك تتزامن مع عملية غصن الزيتون التي يخوضها الجيش التركي والجيش السوري الحر منذ ثلاثة أسابيع ضد الميليشيات الكردية في عفرين لا تستبعد صحف أميركية مواجهة عسكرية تركية أميركية على الحدود الشمالية لسوريا وتحديدا في منبج إذ يصر البنتاغون على إبقاء قواته في منبج في ريف حلب الشرقي على بعد 100 كيلومترا عن عفرين دونما اكتراث لتهديد الرئيس التركي بأن عمليات جيشه ضد الأكراد شمالي سوريا ستتوسع نحو منبج ودعواته الأميركيين إلى الانسحاب لتجنب مواجهة مباشرة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي