السلطات العراقية تقرر إخلاء مخيم بالأنبار والنازحون يرفضون

08/02/2018
بكثير من الدهشة استقبل كافي محمد قرار السلطات العراقية بسرعة إخلاء مخيم دهاء الراوي في محافظة الأنبار الذي يقيم فيه منذ ثلاث سنوات وإعادته آلاف النازحين الآخرين إلى ديارهم في مهلة لا تتعدى أسابيع فقط دهشة رافقتها أسئلة كثيرة تبحث عن إجابة الديار التي تريد السلطات العراقية عودة النازحين إليها لم تعد قابلة للحياة مجددا فقد لحقها الدمار وعم فيها الخراب وانقطعت عنها الخدمات تقول منظمات الإغاثة في العراق إن قرار السلطات يستهدف النازحين في مدن كثيرة لاسيما بغداد التي تأوي مئات الآلاف فالقرار شمل حتى الآن إنذار نحو ثلاثة عشر ألف عائلة تقيم في ستة مخيمات في محافظة نينوى فقط وبحسب تلك المنظمات فقد تم إخراج نحو خمسة آلاف شخص في الأسابيع الخمسة الأخيرة من العام الماضي الحكومة العراقية وعلى لسان رئيسها حيدر العبادي نفت أن يكون إخراج المواطنين قصرا مسألة سياسية لكنه أكد أن الحكومة تشجع المواطنين على العودة إلى ديارهم لتجنب التغييرات الديموغرافية في مناطقهم وهو الأمر الذي ينفيه النازحون ويقولون إن إعادتهم تأتي في ظل الاستقطاب السياسي قبيل الانتخابات التي ستجرى في مايو أيار المقبل خيارات المواطن العراقي للظفر بحياة أفضل تتأرجح بين الاستمرار في العيش في مخيمات تفتقر لأبسط الخدمات وبين العودة القسرية إلى الديار في ظروف أمنية واقتصادية بالغة السوء