هذا الصباح-مسنة تجذب رواد مواقع التواصل بصورها المرحة

07/02/2018
سيدة لتسعينيات تهوى التصوير بشغف بالغ وهي لا تؤمن بمقولة إن ما قد مات بل ترى أن الأوان قد حان لتحقيق أحلامها في ممارسة التصوير الفوتوغرافي الذي تعلمت أبجدياته في سن الثانية والسبعين وأتقنته هو حققت شهرة من يأتي سنة 90 البداية لم أعرف أن صور تلقى رواجا إلى هذا الحد ليس الهدف بتاتا إثارة صدمة للمتفرجين ما أقوم به هو التقاط صور أعتبرها مرحة عشر سنوات مرت على خوضها مجال التصوير عملت خلالها على تنظيم معرض تصوير بعيدا عن الأضواء في مسقط رأسها لكن انتقال صورها إلى مواقع التواصل الاجتماعي ساهم في زيادة شهرتها على نطاق واسع تتجاوز حدود بلدتها الأفكار على بالي فجأة فأينما ذهبت افكر بطريقة مريحة للتنكر والتقاط الصور لا أفكر بصراحة بأي مغزى فجل ما أريده هو إضفاء بعض الفرح والسعادة الجدة كيميكو تواصل ممارسة هوايتها ونشر إبداعاتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهي تدير بنفسها حسابها على الانسجام ودقن تركيبة صورها بطريقة قد لا يعرفها الآخرون في عمر أحفادها