ميركل تتوصل لاتفاق مع الاشتراكيين لتشكيل الحكومة

07/02/2018
هذه هي قلعة المسيحيين الديمقراطيين شهدت واحدة من اطول مفاوضات مضنية في تاريخ ألمانيا ما بعد الوحدة رغم مرور أربعة أشهر على الانتخابات البرلمانية تمكن قادة التحالف الكبير من إعادة بوصلة الحكومة المركزية إلى حاضنته يعطي دفعة قوية لضمان ولاية رابعة لميركل الطموحة بيد أن دهشة المراقبين كانت واضحة في تنازلات سخية قدمتها ميركل إلى شركائها لقد طالبنا الناس بأمرين أولا تشكيل حكومة مستقرة وثانيا تبني احتياجات ومصالح الشعب خلال المفاوضات وأنا مقتنعة بأن عقد هذا الائتلاف واتفاقنا يحقق ذلك بالضبط يحقق حكومة مستقرة إعلان التوافق على تشكيل حكومة جديدة سمع صداه في العواصم الأوروبية الأخرى في برلين هي من تقود قاطرة التكتل الأوروبي وينظر إليها على أنها راعية المشروع الأوروبي أكبر اقتصاد فيه فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي والسياسة الدولية ستظل ألمانيا بلدا مستقرا تحت قيادة هذا الائتلاف ليس لدينا عقد ائتلاف رسمي حتى الآن ستتضح الصورة بعد نحو أربعة أسابيع لنرى ما إذا كان الواقع يعبر عما يجري داخل غرف المفاوضات جموح الاشتراكيين وقدرتهم على المناورة بين مراكز القوى في المعارضة والحكم أثمر في فرض رؤاهم في ملفات معقدة زعيم الحزب مارتن شولتس أبدى رغبة كبيرة في تولي حقيبة الخارجية كما تولى زميله في الحزب عمدة هامبورغ الاشتراكي أولاف شولتس حقيبة المالية لم يتوقف الاشتراكيون هنا بل هيمن على حقائب وزارات شؤون الأسرة والعدل والبيئة مع هذا الاتفاق ستعود ألمانيا إلى دور نشط وقيادي في الاتحاد الأوروبي وآمل أن ألمانيا ستجعل الاتحاد الأوروبي قويا على أساس تعاون وثيق مع فرنسا لمواجهة التحديات الدولية الكبرى وتحديد السياسات الأمنية بعد 136 يوما من المفاوضات الشاقة اتفاق على تشكيل حكومة قاسمها المشترك خسارة ميركل وحزبها وزارات محورية لصالح شريكها الاشتراكي من أمام مقر مفاوضات تشكيل الحكومة الألمانية عيسى طيبي الجزيرة برلين