معبر رفح مفتوح ثلاثة أيام فقط للفلسطينيين العالقين

07/02/2018
هكذا بات حال المواطنين الذين توافد المئات منهم إلى بوابات معبر رفح الحدودي وقاعاته الخارجية بمجرد الإعلان عن فتحه في الاتجاهين بقرار مصري جاء بصورة مفاجئة ولمدة ثلاثة أيام غالبية المسافرين من المرضى والطلبة وحملة الإقامات والجوازات الأجنبية ممن منعهم الإغلاق المتكرر لمعبر رفح من السفر وفاقم أوضاعهم فمعبر رفح المنفذ الوحيد لسكان قطاع غزة إلى العالم تحول إلى رمز للمعاناة وصار اجتيازه تجربة مريرة مع وجود نحو 20 ألف مسافر مسجلين على قوائم السفر وآلاف غيرهم لم يتمكنوا من التسجيل فالسفر يقتصر على الحالات الإنسانية فقط وعلى المسافر أن ينتظر شهورا طويلة بسبب تباعد فترات فتح المعبر خمسة أشهر من المصالحة الفلسطينية الداخلية بخطواتها المتعثرة لم تتمكن من إحداث أي تغيير فعلي على حال معابر القطاع وقدرة المواطنين على الحركة بحرية بعد سنوات من الحصار والإغلاق اعتقد الكثيرون أنها أوشكت على الانتهاء القرار المصري بفتح معبر رفح الحدودي ثلاثة أيام ليس كافيا كما يقول المواطنون هنا لتلبية الحاجات الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة مع استمرار تشديد الحصار المفروض عليه هبة عكيلة الجزيرة من معبر رفح الحدودي