القضاء اللبناني ينظر شكوى ضد وزير سعودي

07/02/2018
سلكت الدعوة المرفوعة ضد وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج سامر السبهان طريقها القضائي يتضمن الملف تغريداته ومضمون حديثه إلى وسائل إعلامية في نوفمبر الماضي عندما حض اللبنانيين على الاقتتال بحسب تعبير مقدم الشكوى نبيه عواضة الذي قال إنه أقدم على خطوته بعد تحرك القضاء اللبناني ضد الإعلامي هشام حداد بسبب انتقاده لولي العهد السعودي هل تقبل الحكومة السعودية أن يمارس وزير يتحمل صفة يحمل صفة رسمية هذا النوع من الممارسات من أوكل للسعودية أن تكون شرطيا في المنطقة العربية ومن سمح لها أن تتجاوز كل الأعراف والعلاقات الدبلوماسية ثامر السبهان اسم عرفه اللبنانيون جيدا في الأشهر الماضية اتهم الرجل بأنه مهندس استقالة سعد الحريري من الرياض وكان قد واكبها بسلسلة تغريدات وبظهور تليفزيوني مكثف هدد فيه الحكومة واللبنانيين وتأتي الدعوة القضائية في سياق تعثر في العلاقات السعودية اللبنانية كانت آخر تجلياته ما عبرت عنه وسائل إعلامية سعودية مؤخرا بالتلويح بأن زيارة الحريري الأخيرة إلى تركيا ستكلفه ثمنا باهظا ومن خلال التصريحات الأخيرة لوليد جنبلاط الذي وصف علاقته بالرياض حاليا بأنها علاقة جامدة هذه الشكوى لها رمزيتها وليست شكوى بالمعنى التنفيذي الذي سيسلك المسار القضائي فيه خواتيمه لكن هي بمثابة موقف أكثر مما هي بمثابة تحرك قضائي فعلي وهادف وآيل تأتي هذه الدعوى القضائية كشكل من أشكال الأزمة بين لبنان والسعودية والتي لم تعد تقتصر على فريق لبناني واحد بينما يرى البعض أن إعادة ترتيب العلاقة يحتاج إلى مقاربة سعودية مختلفة في التعاطي مع لبنان إلسي أبي عاصي الجزيرة بيروت