رؤساء لبنان يتجاوزون خلافاتهم لأجل إسرائيل

06/02/2018
إنه لقاء المصالحة بين الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري لقاء حضره رئيس الحكومة سعد الحريري واتفق خلاله على الاحتكام إلى الدستور لحل القضايا العالقة وهذا يعني تطويق الخلاف الذي نشب بين بري وعون على خلفية إقرار مرسوم لترقية ضباط في الجيش دون توقيع وزير المال وتفاقم الخلاف مع تسريب تسجيل لوزير الخارجية جبران باسيل يتهم فيه بري بالبلطجة تبعته تحركات احتجاجية وتوترات أمنية الرؤساء الثلاثة اتفقوا أيضا على التحرك لمنع إسرائيل من بناء جدار عند الحدود مع لبنان ومن التعدي على الثروة النفطية في البحر التوترات السياسية التي عاشها لبنان خلال الأيام الماضية لم تقتصر على الخلاف مع بري فوزير الخارجية الذي يرأس حاليا التيار الذي أسسه عون انتقد في مقابلة صحفية قرارات حزب الله الداخلية لأنها لا تخدم مصلحة الدولة وهذا ما اعتبره متابعون موقفا غير مسبوق من باسيل تجاه حليفه الأساسي ورغم ذلك سعى الحزب وعون في الذكرى الثانية عشرة لتوقيع التفاهم بينهما إلى تأكيد التمسك بتحالفهما وكان لقاء جمع الأسبوع الماضي نوابا من فريق بري وآخرين من جانب عون بحضور نواب من حزب الله في منطقة الحدث التي شهدت توترا بين أنصار بري وعون وشكل الاجتماع مدخلا لتبريد الأجواء واحتواء الخلاف طويت صفحة الخلافات الداخلية في لبنان على قاعدة تدوير الزوايا وسينصب التركيز من جديد على الانتخابات النيابية المنتظرة بعد ثلاثة أشهر وعلى مواجهة التهديدات الإسرائيلية الأخيرة جوني طانيوس الجزيرة بيروت