حكومة المالديف تعلن إحباط محاولة انقلاب

06/02/2018
المالديف محاولة انقلابية على وقع أحكام قضائية طالبت بإطلاق سراح معارضين وأبطلت حكما بإدانة الرئيس السابق محمد نشيد بجرائم إرهاب السلطات سارعت إلى اتهام جهات خارجية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية بالبلاد وتحريك القضاء لهذا الغرض من أجل إعادة نشيد إلى الحكم بعد أن غادره عام 2013 إثر انقلاب عسكري نجم عن احتقان شعبي ضد سياساته المندفعة نحو الغرب والعلاقات مع إسرائيل كما شنت السلطات حملة اعتقالات شملت الرئيس الأسبق مأمون عبد القيوم ورئيس المحكمة العليا وقاضيا آخر بنفس المحكمة وأعلنت حكومة الرئيس عبد الله يمين حالة الطوارئ في البلاد لمدة خمسة عشر يوما تم بموجبها تعليق عمل البرلمان ووضعه تحت حراسة الجيش وتعطيل مواد دستورية تنص على آليات عزل الرئيس ونائبه خطوة يراها البعض استباقية لتجنب التصويت بعزل يمين بعد أن أصبحت المعارضة تمتلك الغالبية في البرلمان بموجب قرار المحكمة العليا الذي نص على إعادة أربعة عشر نائبا من مؤيدي الرئيس السابق البرلمان كانت عضويتهم قد أسقطت بسبب انتقالهم من الحزب الحاكم إلى المعارضة وفق لوائح البرلمان التي لا تسمح بتغيير القائمة الانتخابية بعد الانتخابات وفي بيان رئاسي حصلت الجزيرة على نسخة منه أكدت السلطات أن فرض حالة الطوارئ لن يؤثر على الحياة اليومية للمواطنين ولا على حركة السياح في البلاد تقول حكومة يمين إنها سيطرت على الوضع لكن مراقبين يقولون إنه في ظل وجود داخل السجن إضافة لرئيس المحكمة العليا وتعطيل قرارات تلك المحكمة وفي ظل دعم خارجي للرئيس السابق نشيد الذي يقيم منذ الانقلاب في المنفى فإن الأوضاع في تلك الجزر ستبقى مرشحة لمزيد من التوتر