عـاجـل: ظريف: دول الخليج العربية لن تحقق الأمن بإنفاق المليارات على شراء أسلحة الغرب

القسام تتبنى عملية نابلس وتنعى الشهيد جرار

06/02/2018
في عملية معقدة استمرت لساعات وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع من المطاردة أعلن الجيش الإسرائيلي أن وحدات النخبة من قواته شاركت في اغتيال الشاب أحمد نصر جرار وفق رواية الاحتلال حاول أحمد إطلاق النار على الجنود إلا أنهم أطلقوا وابلا من الرصاص عليه ولم ينشر أية صورة إلا هذه الصورة لجثة لفت بالأبيض وما أن انسحبت قوات الاحتلال حتى دخل شقيقه فوجد مصحفا صغيرا كانت والدته قد أهدته لأحمد وبعض ملابسه لكن الجثة لم تسلم إلى العائلة منذ ساعات الفجر قوات الاحتلال اقتحمت بلدة اليمون وحاصرت هذه المنطقة ومنعت الصحفيين وسيارات الإسعاف من الوصول إليها وفي الصباح بعد مواجهات عنيفة انسحبت وهدمت هذا المنزل الذي تبين أنه غرفة صغيرة كما يبدو الشاب الذي استشهد كان يقيم بها الجريمة الإسرائيلية أثارت غضبا فلسطينيا شعبيا حيث اشتبك الشبان الفلسطينيون مع جنود الاحتلال خلال انسحابهم من القرية أما الأم التي فقدت زوجها قبل خمسة عشر عاما شهيدا بعد مطاردة استمرت لسنوات فإنها تؤكد أن ولدها استشهد أيضا دفاعا عن وطنه أحمد ابن فلسطين مش ابني لحالي ابن فلسطين كامل أحمد الحمد لله هزهم هز الكيان كله أحمد البالغ من العمر 23 عاما شارك في تنفيذ عملية أدت إلى مقتل مستوطن قرب نابلس وقالت كتائب القسام التي نعته بأنه تمكن من كسر هيبة الاحتلال هذا الاستشهاد البطولي دليل تأكيد على أن المقاومة في الضفة الغربية مستمرة بكافة أشكالها وكانت قوات الاحتلال قد قتلت شابين واعتقلت أكثر من 70 خلال مطاردتها لجرار على مدى الأسابيع الماضية أحمد جرار قتل مستوطنا فهو إرهابي وفق رواية الاحتلال لكن الفلسطينيين يصفونه بالأيقونة التي كسرت الهيبة الأمنية والعسكرية للاحتلال وجددت التأكيد على أنهم باختلاف أطيافهم يحمون المقاومين مهما تغير الواقع والزمان جيفارا البديري الجزيرة من واد برقين غرب جنين