هذا الصباح-كيف تعمل بريطانيا على مواجهة مرض السرطان؟

05/02/2018
يحصدوا مرض السرطان شخصا واحدا بين أربع وفيات في بريطانيا وتسعى الحكومة البريطانية مع المؤسسات العلمية البريطانية لتخفيض هذه النسبة الكبيرة بواقع خمسة عشرة في المائة بحلول عام 2035 وذلك بإتباع مناهج علمية مختلفة أهمها تشخيص مرض السرطان وتوعية الناس كذلك بخطورة هذا المرض وكذلك إجراء بحوث علمية كثيرة بالتعاون مع مؤسسات علمية كثيرة في دول أخرى من العالم وللوقوف على آخر المستجدات في هذا المضمار ينضم إلينا البروفسور رجس شوبرا وهو رئيس وحدة علاج السرطان في معهد بحوث السرطان في جنوب لندن بروفسور تشوبرا ما هي أحدث الاكتشافات في بحوث السرطان هنا في بريطانيا لقد تم إحراز تقدم حقيقي في معالجة السرطان في غضون السنوات الأخيرة فقد بات أكثر من خمسين بالمائة من مرضى السرطان يعيشون حياة أطول وأكبر تقدم أحرزناه مؤخرا هو تمكننا من تحفيز جهاز المناعة لمقاومة سرطان فقد قمنا بتطوير مضادات يستخدمها جهاز المناعة لاستهداف سرطانات معينة في الجسم والأهم من ذلك أننا أخذنا نبتعد عن استخدام العلاج بالمواد الكيميائية العلاج الكيميائي يتسبب في كثير من الأعراض الجانبية كتساقط الشعر والتعفن يضطر المصاب معه إلى قضاء وقت طويل في المستشفى إن فهمنا للسرطان من خلال تحييد الجينات البشرية في بعض الطفرات والبروتينات الخاصة في الجسم يجعلنا نقدر على تطوير واكتشاف أدوية لمقاومته وهذا ما نقوم به في معهدنا إن هذا الأسلوب يجنب الإصابة بالأعراض الجانبية ويسمح لنا بقتل السرطان بشكل خاص دون التأثير على الخلايا السليمة هذه إذن خطوات متقدمة جدا سيستفيد مرضانا شكرا جزيلا البروفسور شوبرا إذن فالوقاية هي أفضل من العلاج في أمراض كثيرة ومرض السرطان ليس استثناء من هذه القاعدة فالتشخيص المبكر للمرض والتعاون في مجالات علمية مختلفة وكذلك توعية الناس بخطورة هذا المرض بإمكانها أن تسرع في إيجاد أدوية فعالة لهذه الآفة الخطيرة