عـاجـل: الحكومة اليمنية: نثمن جهود السعودية وندعوها إلى مواصلتها لدعم خططنا من أجل إنهاء التمرد

هذا الصباح-دعوات لإدراج لغات البرمجة بالمناهج الدراسية للأطفال

05/02/2018
كم لغة يتكلم طفلك غالبا ما يكون الجواب إنه يتكلم لغته الأم مع الإنجليزية ربما ولغة ثالثة في أحسن الأحوال لكن ماذا عن لغة جافا في السنوات الأخيرة تغير السؤال عما يعرفه الأطفال من لغات بشرية إلى قياس مدى معرفتهم بلغة العصر البرمجة فمع ثورة الحواسيب والآلات والبرامج والتطبيقات ومع ازدياد حاجة العالم وأسواقه للمبرمجين والمطورين ازداد الاهتمام بتعليم الأطفال البرمجة وعلوم الحاسوب في سن مبكرة أدرجت أكثر من عشرين دولة أوروبية مع نهاية عام 2016 البرمجة ضمن مناهجها التعليمية الابتدائية والثانوية وعلى نحو ذلك صارت دول كثيرة خارج أوروبا إذ لم يعد الأمر طرفا تربويا أو خيارا أكاديميا بل صار ضرورة ملحة لمواكبة التطور التكنولوجي السائر بسرعة نحو ثورة صناعية رابعة للآلات منها الحظ الأوفر والبرمجة بمختلف لغاتها هي جسر التواصل الوحيد بين الإنسان والآلة انتبهت شركات التكنولوجيا الكبرى لأهمية تعليم البرمجة للأطفال فسخرت لذلك وسائل تقرب لغات البرمجة من اليافعين شركة أبل أطلقت نسخة تفاعلية من لغتها البرمجية سويفت بهدف تسهيل تعلم الأطفال للبرمجه وعلى ذلك نحت غوغل بتطبيق بروكلي الذي يحول السطور البرمجية إلى مكعبات ترص لتطوير برنامج للمساهمة في تعليم الأطفال لغات مثل دار وجاب سكربت بشكل مبسط أما شركة مايكروسوفت فقد فتحت أمام الأطفال والبالغين عالم لعبة ماينكرافت الشهيرة ليساهموا خلالها ببرمجة وبناء أجزاء اللعبة كما يريدون متعلمين أثناء ذلك طرق وأساسيات البرمجة التي هي حاضر ومستقبل التواصل والتفاعل بين الإنسان والتكنولوجيا في عصر الذكاء الاصطناعي