مقتل مستوطن طعنا والاحتلال يطارد المنفذ بالضفة

05/02/2018
تلك هي اللحظات الأولى لعملية الطعن عند مدخل مستوطنة أريئيل جنوب مدينة نابلس كما وافقتها كاميرات المراقبة شاب في مقتبل العمر يترجل من سيارة أجرة ويتوجه مباشرة نحو مستوطن كان ينتظر في محطة للحافلات ويطعنه محاولات حثيثة بذلتها الطواقم الطبية الإسرائيلية لإسعاف المستوطن قبل نقله إلى إحدى المستشفيات حيث أعلن أنه فارق الحياة نقدم تعازينا لعائلات قوات الجيش والمخابرات تطارد القتلى وسنقتص منهم تمكن منفذ العملية من الفرار من الموقع رغم محاولة ضابط في جيش الاحتلال دهسه وقد بدأت قوات معززة في مطاردته حيث نشرت حواجز عسكرية في الطرق الرئيسية وفرضت طوقا أمنيا على بعض الفلسطينية القريبة بينما دعا قادة المستوطنين إلى الانتقام الرد على هؤلاء القتلة الذين يقتلون في كل مكان هو بسط السيادة الإسرائيلية على كل المستوطنات في الضفة الغربية وهذا هو مستوطن الثاني الذي يقتل في الضفة الغربية منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل حيث تواصل قوات الاحتلال عمليات دهم في محافظة جنين بحثا عن المنفذ الرئيسي لعملية إطلاق نار أدى إلى مقتل المستوطن مطلع الشهر الماضي عمليات تقض مضاجع أجهزة الأمن الإسرائيلية التي تبدو عاجزة عن تحديد زمان ومكان وقوعها وبالنظر إلى الغضب الفلسطيني وغياب أي أفق سياسي فهي لا تستبعد أيضا استمرارها وتصاعدها إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية