منظمة التحرير تقرر تشكيل لجنة لفك الارتباط مع إسرائيل

04/02/2018
إحالة تنفيذية منظمة التحرير قرار فك الارتباط مع دولة الاحتلال إلى الحكومة للبدء في إعداد الخطط لتنفيذه جاءت في أعقاب ما أصبح يعرف بصفقة القرن الأميركية والانفلات الاستيطاني غير مسبوق في أرجاء الضفة الغربية يشير القرار إلى أزمة حادة جدا في العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والأميركية وخطورة تداعياته ليست بالأمر اليسير خاصة وأن القرار ينص على فك الارتباط مع الاحتلال على المستويات السياسية والإدارية والاقتصادية والأمنية نقول تحديد العلاقات الأمنية والاقتصادية والسياسية مع إسرائيل إذا استمرت في التنكر لالتزاماتها من الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل عليها التزاماتها ووقف جميع النشاطات الاستيطانية بما يشمل القدس عليها الاعتراف بدولة فلسطين حسب خارطة الطريق إلى جانب ذلك قررت تشكيل لجنة عليا لتعليق الاعتراف بدولة إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان وتحرير سجل السكان والأراضي من سيطرة الاحتلال ومد ولاية القضاء والمحاكم الفلسطينية إلى كل أراضي دولة فلسطين المحتلة أعتقد أن السلطة الفلسطينية غير قادرة وغير راغبة في الذهاب إلى مواجهة مع إسرائيل هذه القرارات أخذت للتلويح بوجود خيارات فلسطينية في حال حاول الأميركيون فرض ما تسمى صفقة القرن عليهم وأيضا توجيه رسالة إلى الشارع الفلسطيني بأن لدينا خيارات لكن السلطة لا تستطيع أن تذهب إلى مواجهة تؤدي إلى انهيارها التوجه إلى الأمم المتحدة ضد الاحتلال وإلى محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة مسؤولين إسرائيليين بتهم جرائم حرب خطوات يخشى الفلسطينيون أن تطيح بها واشنطن المتجمدة في نظرهم لصالح اليمين الإسرائيلي قرارات طموحة لكنها خطيرة في ظل الهيمنة الإسرائيلية التي فرضتها اتفاقات أوسلو على حياة الفلسطينيين بيد أن مسألة تنفيذها في ظل مخطط أميركي لا يرى بالفلسطينيين الطرف المقررة بشأن مصيرهم يبقي الباب مفتوحا على مصراعيه أمام مخاطر جمة وليد العمري الجزيرة الأراضي الفلسطينية