عدن: جبهة أخرى باليمن بن دغر في غنى عنها

03/02/2018
جبهة أخرى تفتح في اليمن هو في غنى عنها انفصاليون جنوبيون يتمكنون من السيطرة بالكامل على مدينة عدن ومحاصرة قصر الرئاسة مقر الحكومة الشرعية التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر وخلال المواجهات الدامية اعتصم بن دغر وأعضاء حكومته داخل قصر المعاشيق الرئاسي المتكون من مجموعة فلل تقع على تلة صخرية تطل على خليج عدن ظاهريا اندلعت المواجهات عقب انتهاء مهلة حددتها قيادات ما يسمى بالمقاومة الجنوبية للرئيس عبد ربه منصور هادي لكي يقيل حكومة بن دغر المتهمة بالفساد وسوء الإدارة اتهامات يعتبرها بن دغر باطلة فمؤيدو الرجل يقولون إنه يتمتع بحنكة سياسية تؤهله لفهم الشأن اليمني وإدارته بحكمة واقتدار إذ كان قد تولى مناصب حكومية بدءا بوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ومرورا بنيابة رئيس الوزراء والمستشارية في رئاسة الجمهورية وانتهاء بتعيينه رئيسا للحكومة بقرار جمهوري عام 2016 وقتذاك برر قرار تعيينه في منصبه بالإخفاق الذي رافق أداء حكومة سلفه خالد بحاح خلال الفترة الماضية في المجالات الاقتصادية والخدمية والأمنية وانضم بن دغر إلى مسؤولين انشقوا عن نظام الرئيس الأسبق علي عبد الله صالح ودعموا عاصفة الحزم لاستعادة الشرعية الدستورية في اليمن والحفاظ على وحدة البلاد وأمنها واستقرارها لكن الأحداث الأخيرة أظهرت كما يبدو أن أجندة التحالف خصوصا الإماراتية منها لا تسهم في مساعي تحقيق تلك الأهداف بقدر ما تتوخى تقييد صلاحيات الحكومة بن دغر وإضعافها وتحويلها إلى حكومة شكلية من خلال تكريس أطراف انفصالية مناوئة لها أطرافا أساسية في الحرب