ترمب يرفع السرية عن مذكرة تنتقد "أف بي آي"

03/02/2018
أجاز الرئيس ترمب نشر الوثيقة السرية المثيرة للجدل رغم كل الاعتراضات والمناشدات تتهم الوثيقة التي أعدها نواب جمهوريون بناءا على معلومات سرية مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحيز ضد حملة ترامب في انتخابات الرئاسة الأخيرة تشير الوثيقة إلى أن الأف بي آي استند إلى معلومات غير دقيقة قدمها الديمقراطيون لمراقبة عضو في حملة ترمب وذلك في إطار التحقيق في احتمال حدوث تدخل روسي لصالح ترامب في الانتخابات أعتقد أنه من العار ما يحدث في هذا البلد لقد أرسلت مذكرة إلى الكونجرس الكثير من الأشخاص يجب أن يشعروا بالخزي بل أسوأ من ذلك اتهم ترمب وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي صراحة بتسييس التحقيقات المتعلقة بروسيا لاستهداف الجمهوريين وخدمة الديمقراطيين في خطوة يخشى أن تمهد لإقالة مسؤولين حكوميين يشرفون على هذه التحقيقات تم إعادة فتح التحقيق في إيميلات هيلاري كلينتون من قبل مكتب قبل أيام فقط من الانتخابات مما أثار شكوكا كثيرة حولها فكيف يمكن المكتب يفعل ذلك إذا كان في جيب الديمقراطيين رأت وزارة العدل في نشر الوثيقة السرية تهورا بينما شكك مكتب التحقيقات الفيدرالي في الهدف من نشرها وعبر في بيان نادر عن قلقه من حذف أجزاء مهمة تؤثر في دقتها وقد اتهم الديمقراطيون رئاسة اللجنة الاستخبارات بإجراء تعديلات في الوثيقة قبل عرضها على البيت الأبيض ينشر الجمهوريون الوثيقة السرية تطبيقا لمبدأ الشفافية كما يقولون لكن الديمقراطيين يرون أن الهدف هو إثارة الشكوك حول التحقيقات المتعلقة بروسيا ربما تمهيدا لإلغائها مراد هاشم الجزيرة