كنيسة القيامة تفتح أبوابها من جديد

28/02/2018
لم يسبق أن احتفي بفتح باب الكنيسة إلا في عهد الاحتلال فبعد قرار إسرائيل تجميد إجراءاتها ضد الكنائس فتحت كنيسة القيامة من جديد ومع شروق الشمس بدأ مئات الحجاج والمصلين بالتوافد إليها شعرت بحزن شديد عند إغلاق الكنيسة كان حلمي أن ازورها منذ ثلاثين عاما سررت بإعادة فتحها فقد شعرت أن إغلاقها كان ضدنا نحن المسيحيين لكن هذه القصة لم تزل كليا إحنا مبسوطين كثير كثير انو فتحوا الكنيسة لأنه الأعياد الفصحية قريبة جدا لا يمكن أن تبقى الكنيسة مغلقة ولكن انبساطنا مش كامل لان الديون والارنونة لم تلغى فقد جمدت قلق أعرب عنه أيضا رجال الدين رغم أنهم يرون في تراجع إسرائيل ترجمة للضغوط الشعبية والدولية مؤكدين أن قبولهم التفاوض مع اللجنة الإسرائيلية المعينة لتسوية الأزمة إنما لإلغاء الإجراءات بشكل نهائي نحن نريد سحب القرار نهائيا وإذا سنتفاوض كما شكل الاحتلال لجنة لكي تتفاوض مع الكنائس نجلس معهم من أجل فقط سحب القرار لا شيء آخر سحب القرار نهائيا لن لن نتفاوض على دفع أي شيكل وأي دينار وأي فلس للاحتلال الإسرائيلي على كننائسنا هكذا تماهت المواقف الرسمية والشعبية الفلسطينية والخشية أن إسرائيل سعت في هذه المرحلة لامتصاص غضب العالم المسيحي دون أن تقدم أي ضمانات تلزمها بعدم التعرض للكنائس من جديد صحيح أن كنيسة القيامة فتحت من جديد لكن الصحيح أيضا أن حالة من عدم الاطمئنان تبقى سائدة بين الفلسطينيين حيال تجميد الإجراءات وعدم إلغائها فهم يرون أن ذلك يبقي الباب مفتوحا أمام مساعي إسرائيل الدائمة لتغيير الوضع القائم بهدف تغيب الوجود الفلسطيني في المدينة نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة