طرابلس تحتضن المؤتمر العلمي الأول للمصالحة بليبيا

28/02/2018
داخل هذه القاعة التئم شمل عدد من القادة القبليين ودعاة المصالحة الوطنية في ليبيا لبحث جذور الصراع الليبي ووضع حلول عملية لمصالحة شاملة ورأب الصدع ووقف نزيف الدم بين أبناء البلد الواحد ومن خلال أحاديثهم أكد المشاركون هنا عزمهم على بناء السلم الاجتماعي وطي صفحة الماضي ورسم مسارات حاسمة للمصالحة وإشراك مؤسسات الدولة الليبية في ذلك تفعيل مؤسسات الدولة والحفاظ على النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية والتواصل والتنسيق مع كافة مجالس الحكماء والأعيان المرأة الليبية كانت حاضرة هنا وأعلنت عن طلبها من المجتمع الدولي دورا تشارك عبره في إصلاح ذات البين وترسيخ السلام في مجتمعها طالبنا تعزيز دور المرأة في المصالحة الوطنية وتدريبها حتى تكون قادرة على خوض عملية المصالحة وإشراكها في عملية المصالحة في الوقت الذي يحاول فيه عديد المصلحين معالجة الحزازات التي نتجت عن سنوات الاحتراب في ليبيا ثمة صعوبات تواجه جهود المصالحة الوطنية في البلاد على رأسها استمرار الانقسام السياسي والصراعات القبلية التي تمتد لعشرات السنين علاوة على الدعم الإقليمي للصراع الليبي لعل أبرز قضيتين في ليبيا حاليا هما نازحون تورغا ومهجر بنغازي لكن الانقسام السياسي الحاد وعدم تفعيل قانون العدالة الانتقالية حال دون إحراز تقدم تصالحي في هذين الملفين قانون العدالة الانتقالية هو الأداة التنفيذية للمصالحة أي مصالحة بين أي أطراف هناك تعويضات وهناك جبر ضرر وهناك يعني مصالحة حقيقية وعفو وتنازل عن حقوق لا تتم إلا من خلال قانون العدالة الانتقالية لللصراعات المسلحة في ليبيا أسباب تاريخية وسياسية وخصوصا في شرق البلاد حيث قتل الآلاف من أبناء القبائل هناك في حرب زعم أنها لمكافحة الإرهاب وقامت الإمارات ومصر بأدوار بارزة في تأجيجها ودعمها أحمد خليفة الجزيرة طرابلس