دراسة: العلاقات الأسرية بالخليج تأثرت كثيرا بسبب الأزمة

28/02/2018
هي أول دراسة أكاديمية ترصد المزاج العام في قطر منذ بداية الأزمة الخليجية أشرف عليها أساتذة جامعيون وباحثون بجامعة قطر وحاولت قراءة المزاج العام للقطريين خلال الأزمة الخليجية وما تبعها لكنها كشفت عن حجم الضرر الذي أحدثته الأزمة الخليجية للنسيج المجتمعي للخليج ككل ليس للقطريين وحدهم سبعة من كل عشرة قطريين لم يتمكنوا من زيارة أقاربهم في دول الحصار منذ بداية الأزمة في حين تظهر الدراسة أن 69 في المائة ممن التقوا أقاربهم المقيمين في دول الحصار تمكنوا من زيارتهم في قطر بسبب عدم اتخاذ الدوحة إجراءات مماثلة كمنع دخول المواطنين الخليجيين إلى أراضيها نصف القطريين تقريبا لم تتأثر علاقتهم بأهلهم في دول الحصار وربعهم يقول إن السياسة أفسدت الروابط العائلية أما عن المنهجية التي اعتمدت فيقول المشرف عليها إنها تستجيب للمعايير العلمية هذه الدراسة نفذت على كل التراب القطري حوالي 900 شخص شاركوا من مختلف المشارب حرصنا على أن يكون اختيار العينة دقيق جدا بحيث لا يزيد عن معامل الخطا عن ثلاثة فاصل اربعة بالمائة فأنا أعتقد أن هذه الدراسة من الناحية المنهجية تعتبر من أكثر الدراسات قوة في جانبها المنهجي والأكاديمي الدراسة لفتت الانتباه إلى أن أربعة من كل خمسة قطريين ينظرون بتفاؤل إلى الاقتصاد في حين يكاد يجمع القطريون على إيجابية ظروف الأعمال والتجارة مستقبلا على الرغم من التأثيرات الاجتماعية السلبية للحصار خصوصا على العائلات التي حيل بينها وبين أبنائها فإن للحصار جوانب إيجابية تمثلت في ارتفاع منسوب الثقة القطريين في مؤسساتهم بالإضافة إلى تفاؤله بأداء الاقتصاد وفرص الاستثمار المحلي تزامن صدور الدراسة مع زيارة وفد كندي إلى الدوحة فسألنا المتحدث باسم الوفد الذي التقى العديد من القطريين عما إذا كان قد عاين ما يدعم أو يناقض ما ذهبت إليه الدراسة فكان هذا جوابه أحسست بذلك أيضا قطعا أحسست بالثقة الناس هنا تقول في نهاية المطاف نحن سننتصر وهم سينهزمون ويستعد القائمون على الاستطلاع للبدء في دراسة أخرى لرصد تغير الأنماط والتوجهات في مزاج القطريين في علاقتهم بمحيطهم يونس آيت ياسين الجزيرة الدوحة