دعوات لتكثيف حملات التوعية ضد سرطان الثدي بالسودان

27/02/2018
مراجعة دورية في رحلة شفائها من سرطان الثدي الذي أصابها عام 2011 وتعافيت منه في العام ذاته التقينا حواء حمدان في منزل أخيها بإحدى ضواحي العاصمة الخرطوم قادمة من شمال دارفور حيث لا مراكز لعلاج السرطان هناك وبابتسامة لا تفارق محياه حكت لنا قصتها مع هذا المرض العضال ومعاناتها معه وبعد تعافيهم من المرض أنجبت هذه السيدة طفلين يتمتعان حاليا بصحة جيدة محاطين بكنف أسرة تقول إن دفأها كان له أثر كبير في تجاوز محنة المرض استطاعت مثالا ملهما في الاستشفاء من مرض سرطان الثدي في واقع يصفه الأطباء بالمخيف بسبب تدني نسب الشفاء منه في السودان مقارنة بدول الإقليم في الآونة الأخيرة وذلك بصبرها على مراحل العلاج الكيميائي الصعب وإرادة ويقين كبيرين تجربة حواء شراكتها في هذا المؤتمر حول سرطان الثدي مع مجموعة من الأطباء والمصابين والمهتمين المشاركون بحثوا كيفية تجنب الإصابة به والشفاء منه في بلد تشير فيه التقارير الطبية الرسمية إلى أن سرطان الثدي يمثل أكثر من ثلاثين في المئة من نسبة السرطانات الأخرى المنتشرة في السودان ولا تتجاوز نسب الشفاء منه حاجز الأربعين في المائة وينصح الأطباء بضرورة الاهتمام بسلامة الغذاء وعدم تجاهل أي ورم في الجسم والحرص الشديد على الكشف المبكر قبل أن يصل المرض مراحل يصعب معها علاجه أما المرضى تتضاعف معاناتهم بسبب ارتفاع تكاليف العلاج وقلة المستشفيات المتخصصة في السودان ففي الخرطوم وحدها لا يوجد سوى مركز وحيد لعلاج الأورام يستقبل أعدادا كبيرة تتجاوز في بعض الأحيان ألف حالة يوميا ناهيك عن شح الإمكانات وضيق في سعته الاستيعابية أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم