السودان يتهم مصر بالتخطيط للاستحواذ على حلايب

27/02/2018
ما يكاد يظهر بصيص أمل في تحسن العلاقات بين مصر والسودان حتى تطفو الخلافات من جديد على السطح أقدم هذه الخلافات وهو ملف مثلث حلايب وشلاتين يعود إلى الواجهة بعد أن تقدم السودان بشكوى إلى مجلس الأمن يتهم فيها مصر بالمضي قدما في مخططها للاستحواذ على حلايب الصيغة التي قدم بها السودان شكواه تشير إلى أن الاتصالات الأخيرة بين البلدين لم تؤثر في الموقف السوداني من هذه القضية الخلافية الحدودية فبالإضافة إلى اتهامه السلطات المصرية بالسعي للاستحواذ على حلايب أكد أنها أرض سودانية وأن المواطنين السودانيين فيها يتعرضون لانتهاكات كالاعتقال والتهجير القسري وبالتزامن مع الشكوى السودانية أعلنت وزارة النقل والإنتاج الحربي المصريتان إنشاء ميناءين في مثلث شلاتين وأبو رماد ووقعت الوزارتان على بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي والهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر لتنفيذ الأعمال الإنشائية لصالح مين أي الصيد ويمكن اعتبار هذه المشاريع رسالة إلى السودان مفادها أنه رغم اعتراضاته فإن السلطات المصرية لن تتوقف عن إقامة المشاريع في المنطقة المتنازع عليها والتي تعتبرها أرضا مصرية هذه التطورات تأتي بعد أيام من الإعلان في الخرطوم عن أن السفير السوداني الذي تم استدعاءه للتشاور قبل أسابيع سيعود إلى القاهرة للبدء في تطبيق خارطة الطريق التي اتفق عليها الجانبان في اجتماعات القاهرة وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور قد عقد اجتماعا في القاهرة في الثامن من هذا الشهر تلاه اجتماع موسع ضم رئيسي مخابرات البلدين وقد عقدت هذه الاجتماعات بعد لقاء بين الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أواخر الشهر الماضي في أديس أبابا على هامش القمة الأفريقية وقد ساد الاعتقاد أن هذه اللقاءات قد ذوبت الجليد الذي عرفته علاقات البلدين في الفترة الأخيرة والتي زادت من كثافته الحملات الإعلامية الحادة لكن حتى الآن لم تتخذ أي خطوة ملموسة تشير إلى أن الأمر يتعلق بانفراجة حقيقية يمكن أن تسمح بمعالجة القضايا الخلافية بعيدا عن التشنجات