هذا الصباح-كيف تشجع المدارس اليابانية الطلاب على الابتكار؟

26/02/2018
توفر المدرسة للطفل الياباني كل ما يحتاجه حتى وجبة الطعام التي تصله جاهزة إلى مقعده وكل ما على الطفل ان يقوم به هو أن يحصر كل تركيزه في متابعة دروسه ولا ينسى اليابانيون في الوقت عينه إتاحة الفرصة للطفل كي يمارس أي هواية يحبها لتطوير مواهبه سواء كانت بالرسم أو الغناء او العزف دور المدارس في اليابان لا يقتصر على الجانب التعليمي ففي كثير من الحالات تتحول هذه المدارس إلى مراكز للبحث العلمي وتخرج الكثير من العلماء الصغار ففي كل مدرسة يابانية مختبرات للعلوم وقاعات للكمبيوتر وهي مزودة بأحدث الأجهزة والأدوات وسواء زرت مدرسة خاصة ام حكومية في طوكيو أو حتى في ابعد بلدة يابانية فستجد المستوى ذاته من هذه التجهيزات التي لا تقل عما تضمه أحدث المختبرات في الجامعات نعلم البرمجة في المدرسة ويختار الطالب نوع الآلي الذي يرغب في تركيبه لكي نوفر له القطع والأدوات التي يحتاجها ثم يقوم بنفسه بإجراء التجارب حتى يتمكن من صنع الآلي هناك حيوانات كثيرة تتعرض لحوادث فتفقد أطرافها وأريد أن أصنع آليا يحملها وينقلها طلاب هذه المدرسة أبطال المسابقة الدولية للروبوت فقد ابتكروا إنسانا آليا يمكن الصم من إجراء محادثة بلغة الإشارة مع أشخاص عاديين ابتكرنا تطبيق يحول الكلام إلى نص مكتوب وبرنامجا آخر يحول النص المكتوب إلى لغة إشارة ليؤديها الروبوت باستخدام ذراع آلية يشجع اليابانيون أطفالهم على متابعة أحلامهم مهما كانت كبيرة ولا يضغطون عليهم بمطالبتهم بتحقيق المراتب الأولى