هذا الصباح- قطر.. فعاليات ترفيهية لمواجهة السرطان

26/02/2018
واحة رحبة وفسيحة للفن والثقافة ولوحة نابضة بالجمال والحركة هكذا تزينت حديقة أسباير نهاية الأسبوع الماضي وهي تستضيف فعالية جديدة نظمتها الجمعية العامة للسرطان في الدولة بكل لغات العالم نحن نستطيع هو الشعار الذي رفعته الجمعية خلال الفعالية معززة من خلاله قيم التفاؤل والإيجابية ورافعة به مستوى الوعي حول مرض السرطان بأسلوب مختلف تماما عن الصورة التقليدية الهدف من الفعاليات انها دائما تكون فعاليات مشيقة أنه كيف نوصل الرسالة إلى الطفل والكبير من غير ما نحسسهم بالخوف ومن غير ما نخلق في نفوسهم نوع من الهلع نعمد على أن يكون في تفاعل تفاعل يؤتي ثمارا الاتصالات الأسئلة في ناس تسأل أسئلة خاصة في تزور الجمعية في ناس تعمل فحوصات كهلها بطريقة غير مباشرة نوافذ ثقافية وزوايا فنية متنوعة أتاحت فرص التوصل المعرفي والثقافي بين مختلف الجاليات التي تعيش في دولة قطر حيث شملت الفعاليات عروضا فنية بألوان شعبية طربية أضاءت خشبة المسرح اناقة اللوحات الاستعراضية الراقصة لم تكن إلا جزءا من الاحتفالية فعلى مقربة من خشبة المسرح توزعت مجموعة من الأجنحة التي تضم داخلها مأكولات شعبية وأزياء تقليدية تميز كل دولة في مزيج فريد يجمع بين الفن والذوق والبساطة الجناح اللباس التقليدي التونسي وفيها صور للمناطق السياحية والمناطق الأثرية في تونس الخضراء في كل ربوع تونس كذلك فيها اللباس التقليدي في كل منطقة في تونس لباسها التقليدي يختلف نوعا ما عن المنطقة الثانية فنحن حاولنا أن تكون كل المناطق في تونس متواجدة في هذه الخيمة الصغيرة والحمد لله وفقنا إلى ابعد حد فعالية بالتأكيد لم تنس الهدف الرئيسي لها المتمثلة في التوعية وهذا تجلى بوضوح من خلال بعض الأجنحة التي تضمنت كتيبات توعوية وأشرطة تسجيل توفر معلومات عن المرض وتسمح للزوار بطرح الأسئلة على المختصين وكل ذلك في جو يحرص على توصيل الرسالة من خلال المزج بين الترفيه والاستفادة داليا ابو الحسن الجزيرة الدوحة