عـاجـل: الحريري: العدوان الجديد مع التحليق الكثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي

هذا الصباح-جهود تركية لإعادة الاعتبار للسلطان عبد الحميد

26/02/2018
على شاشة التلفزيون الرسمي التركي وبميزانية إنتاج ضخمة يعرض مسلسل يروي سيرة السلطان العثماني عبد الحميد الثاني وفي الوقت الذي أصبح فيه المسلسل على قائمة المسلسلات الأكثر مشاهدة في تركيا حظيت الذكرى المئوية لوفاة عبد الحميد الثاني باهتمام رسمي غير مسبوق وكأن أنقرة أرادت فتح صفحة جديدة مع تاريخ السلطان الذي طالما كانت الإساءة إليه وسيلة للتقرب من نظام الجمهورية من الآن فصاعدا على الجميع أن يتراجعوا عن النظر إلى السلطان عبد الحميد بعيون أعدائه لقد ولى عهد أولئك الذين ملئوا تاريخ حكمه بالكذب والافتراء تنوعت أعمال إحياء ذكرى وفاة السلطان عبد الحميد الثاني بين إقامة المعارض وعقد الندوات والمحاضرات بل تجاوزته إلى زيارة وزراء في الحكومة لضريحه مع تركيز هذه الأنشطة على مدى التشابه بين فترة حكمه والمخاطر التي تستهدف تركيا والمنطقة هذه الأيام هدفنا الأساسي هو أخذ العبر والدروس من ماضينا القريب كي نكون على الصواب في أيامنا هذه ونصبح أقوى ونجعل أمتنا أعظم وأكبر في داخل قصر يلدز الذي ظل مقرا للسلطان أكثر من ثلاثين عاما أقيم معرض مقتنيات عبد الحميد الثاني فكان ذلك أحد أهم الأعمال التي حظيت باهتمام شعبي كبير فهذه هي طاولة النجارة الخاصة بالسلطان حيث كان يمارس هوايته المفضلة وهنا قطع فنية وصور تربط السلطان عبد الحميد الثاني بفلسطين التي يعتقد أن تمسكه بها كان أحد أسباب الإطاحة به في انقلاب عسكريا أثيرت تساؤلات كثيرة حول من وقف وراء نقدم هنا إرثه الدال على أدوات حكمه من صور ومراسيم قرارات وشعارات إلى جانب متعلقاته الشخصية وهواياته والهدايا التي احتفظ بها ليرى زوارنا عبد الحميد الإنسان وعبد الحميد السلطان لم يختلف المؤرخون على سلطان عثماني كما اختلفوا على عبد الحميد الثاني ولكن كثير منهم يجمعون على أن الرجل كان حجر الزاوية الذي بسقوطه بدأ الانهيار الحقيقي لآخر إمبراطورية جمعت المسلمين تحت سقف دولة واحدة عامر لافي الجزيرة اسطنبول