موسكو تعلن عن هدنة إنسانية يومية بالغوطة الشرقية

26/02/2018
هدنة لخمس ساعات يوميا في الغوطة الشرقية الملتهبة تعلن ذلك روسيا على لسان وزير دفاعها سيرغي شويغو الذي قال إن الهدنة جاءت بتكليف من الرئيس فلاديمير بوتين أول أمس اتخذ مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2401 وبعد ذلك وبناء على أمر من رئيس الاتحاد الروسي ولتجنب وقوع إصابات بين المدنيين في الغوطة الشرقية فابتداء من السابع والعشرين من فبراير شباط من الغد يوميا من الساعة التاسعة صباحا حتى الثانية ظهرا سيتم تنفيذ هدنة إنسانية بفتح ممر إنساني للمدنيين للمغادرة هدنة روسية في الغوطة إذن بعد أيام على قرار دولي ملزم ضرب النظام السوري بعرض الحائط مضامينه الداعية لوقف إطلاق النار واستمر في حملته الشرسة وفي محاولة اقتحام الغوطة جاءت الهدنة الروسية عقب ضغوط دولية وأصوات أخذت بتصاعد لوقف وتيرة سفك الدم في الغوطة على أقله لحفظ ماء الوجه لقرار دولي لم ينفذ منه حرف بعد لكن ما هي طبيعة الهدنة الروسية المفاجئة وكيف سيتم تنفيذها وما هي آلياتها ترى أطراف المعارضة أن هذه الهدنة ليست إلا التفافا على قرار مجلس الأمن سعيا بالمضي في تنفيذ خطة حلب بالغوطة لاسيما أن خط الهدنة الروسية الوحيد هو المسار من الداخل إلى الخارج لمغادرة المدنيين كما يقول المسؤولون الروس وليس العكس بإدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين فصيل جيش الإسلام أكبر الفصائل في الغوطة الذي رفض بشكل غير مباشر هذه الهدنة يقول إن هدنة روسية لا تعتبر التزاما بقرار مجلس الأمن فروسيا صاحبة الهدنة الإنسانية التي تشارك طائراتها في قصف الغوطة تقدم قراءات مغايرة لكل من سواها للمشهد الدموي في الغوطة فهي تتهم المعارضة بأنها هي من تقوم الأفعال الاستفزازية ضد النظام بحسب مجلس الأمن القومي الروسي وتوازت هذه التصريحات التي تظهر النظام بأنه هو الضحية مع تحميل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف المعارضة مسؤولية تدهور الوضع بسبب ما قال إنه رفض الإرهابيين في الغوطة تسليم أسلحتهم واستمرارهم في احتجاز المدنيين رهائن إلى حين جلاء الصورة عن الهدنة الروسية وظهور ملامح الساعات التي ستكون استراحة محاربين يبقى الثابت الوحيد أن الساعات الوحيدة التي ما تزال تسجل في الغوطة الشرقية هي ساعات الموت والدمار والنيران مشتعلة