غوتيريش: حان وقت وقف الجحيم بالغوطة الشرقية

26/02/2018
لانطلاقة على وقع التشاؤم والقلق فأوضاع حقوق الإنسان عبر العالم لا تبدو مبشرة بل تزداد سوءا كلمة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس طفحت بالأسى فالدورة تعقد والغوطة الشرقية تحولت إلى جحيم فوق الأرض على حد تعبيره الغوطة الشرقية لا يمكنها أن تنتظر يجب وقف ذلك الجحيم على الأرض هناك على المنوال نفسه نسجت بقية الكلمات حتى بدا المجلس أقرب ما يكون إلى طقس جماعي للبكاء وإعلان العجز المفوض السامي لحقوق الإنسان قالها بوضوح ليتني كنت أعمى حتى لا أشهد هذه الفظاعات في خطابه الأخير قبل أن يغادر منصبه سمى الأشياء بمسمياتها فالدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن هي المسؤولة عن الانتهاكات فعلا أو تواطؤا أو صمتا الفيتو يستعمل من قبلهم لوقف كل تحرك موحد عندما تكون الحاجة ماسة إليها عندما يكون من شأن هذا التحرك كان يحد معاناة كبيرة للأبرياء هؤلاء الأعضاء الدائمون يجب أن يجيب ان يجيبوا عن أسئلة الضحايا قضية حصار دولة قطر عادت إلى أروقة المجلس وزير الخارجية القطري جدد التذكير بالانتهاكات التي يتعرض لها بلده والمفارقة أن الحصار يتم من دول تتمتع بعضوية المجلس وكثيرا ما تتحدث عبر منصاته ما يثير الدهشة والاستغراب كيان واحد أن الدول التي فرضت هذه التدابير القسرية الانفرادية على بلادي هي دول أعضاء بمجموعة الرئيسية المقدمة لقرار مجلس حقوق الإنسان حول حقوق الإنسان والتدابير القصرية الانفرادية ومنها دول تتمتع بعضوية هذا المجلس إن هذا السلوك الغريب في التعامل مع قرارات المجلس يعكس التناقض الكبير بين قناعات هذه الدول وسياساتها من جهة وبين مواقفها وتوجهاتها داخل المجلس من جهة أخرى لائحة الانتهاكات التي يناقشها المجلس في دورته السابعة والثلاثين تشمل مناطق كثيرة عبر العالم ومعظمها تحولت إلى قضايا متكررة منذ سنوات بل ومنذ عقود في بعض الحالات الدورة التي سبقت الدورة التي بدأت تكررت الكلمات ذاتها أوضاع حقوق الإنسان في العالم في أسوأ حال والمجلس عاجز عن تغيير الوضع مادامت الانتهاكات تتم برعاية الكبار أو على الأقل بصمتهم وتواطئهم محمد البقالي الجزيرة