"النخبة الشبوانية" المدعومة إماراتيا تمنع مرور موكب حكومي بشبوة

25/02/2018
شبوة الثروة وأطماع أبوظبي الإمارات مجددا اسم يتردد في ثنايا الحرب والأزمة اليمنية لكن هذه المرة الهدف هو شبوة المطلة على بحر العرب المحافظة الغنية بالنفط والغاز والمعادن والملح الصخري فمن الطبيعي أن ترسم الإمارات أهدافا حولها فمتى وجد النفط والغاز ووجدت الإمارات وأطماعها في الأمس القريب دشن رئيس أركان الجيش الإماراتي حمد الرميثي تصدير أول شحنة غاز طبيعي مسال من ميناء بلحاف الذي تسيطر عليه الإمارات بعد ثلاث سنوات من توقف تصدير الغاز المسال واستنادا إلى مصادر محلية فإن الرميثي خلال لقائه قيادة النخبة الشبوانية وعد بتقديم الدعم المالي والعتاد العسكري لتمركز النخبة في مديريات المحافظة كافة وخصوصا المناطق التي يمر منها أنبوب الغاز ومناطق النفط القريبة من حضرموت بذريعة مكافحة الإرهاب واليوم قوة مما يعرف بالنخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا تمنع موكبا حكوميا يضم وزير النقل صالح الجبواني ومحافظة شبوة علي بن راشد الحارثي وعددا من القادة الأمنيين والعسكريين من المرور صوب ساحل المحافظات الواقعة جنوب شرقي اليمن لتدشين ميناء قناة في بلحاف إلا أن قوات النخبة لم تسمح لهم بالمرور وأجبرتهم على العودة إلى مدينة عتق كبرى مدن المحافظة يتزامن ذلك مع مذكرة قدمتها السلطات المحلية في شبوة إلى قيادة التحالف العربي تشكو اعتداءات ما تسمى قوات النخبة الشبوانية على مسؤولين محليين وأمنيين وتقول إن هذه القوات تعمل خارج إطار السلطة المحلية والأمنية والعسكرية في المحافظة وتعتقل أفراد الأمن والجيش وتسيطر على مقابر أخرى وتسلمها إلى المجلس الانتقالي ويرى متابعون للشأن اليمني أن الإمارات تفتعل الفوضى في شبوة لتنفيذ مشروع جديد خاص بها بدعم مليشيات خارجة عن إطار الشرعية اليمنية التي تعاني الإرهاب والتطرف في مناطقها المحررة للسبب ذاته