34 قتيلا بسابع يوم للقصف السوري الروسي للغوطة

24/02/2018
وكأنما ينفذ النظام السوري وحلفاؤه خطة للقضاء على مختلف أوجه الحياة في الغوطة الشرقية استمر القصف العنيف على المنطقة لليوم السابع على التوالي فيما يعتبر واحدة من أكثر الحملات كثافة وفتكا في حرب النظام على معارضيه المندلعة منذ نحو سبع سنوات عنوانها استهداف المعارضة المسلحة وتحت هذا العنوان يتم القضاء على الأخضر واليابس كما يبدو الحال في المعقل الكبير والوحيد لمقاتلي المعارضة في ضواحي دمشق أصابت غارات السبت دوما وحمورية وغيرها حيث سقط عشرات القتلى والجرحى كما حدث من قبل في كفر بطنا وحرستا وغيرها وتستمر عاجلة القصف في الدوران في مختلف أجزاء الغوطة الشرقية ولا استثناء حتى للمستشفيات ومراكز الطوارئ وسيارات الإسعاف بينما يسابق المسعفون القصف لانتشال الضحايا من تحت الأنقاض دون توفر أدنى المعونات نيران الصواريخ والقصف والغارات الجوية المستمرة منذ يوم الأحد الماضي أسقطت مئات القتلى ومئات الجرحى من مختلف الأعمار وبينهم أطفال ويقول المسعفون أن القصف لا يهدأ ولو لفترة وجيزة تسمح لهم بإحصاء الجثث ويجزم الناشطين بأن عدد الضحايا أكبر بكثير من ذلك الذي تم توثيقه السكان المختبئون في الأدوار السفلى في بعض المباني والجمعيات وقد حسبوها ملاذات آمنة أصبحوا معتقلين هناك يواجهون مع مرور الأيام واستمرار القصف أخطارا جديدة هو بعض من الحال القاسي في الغوطة الشرقية معاناة تفوق حد الوصف تعيشها آلاف الأسر المنكوبة في انتظار المجهول لا حول لهم ولا قوة